الفيفا يفتح تحقيقاً مع ألمان صبغوا وجوههم باللون الأسود
جماهير ألمانيا

جماهير ألمانيا

فتح الاتحاد الدولي لكرة القدم تحقيقاً يتعلق بالعنصرية عقب مباراة ألمانيا وغانا التي انتهت بالتعادل 2-2 في إطار المجموعة السابعة من منافسات كأس العالم التي تقام في البرازيل، بعدما شهد اللقاء تعمد عدد من الجماهير الألمانية صبغ وجوههم باللون الأسود، حيث تم رصد رجلين في ملعب فورتاليزا يصبغان وجوههما “بمكياج أسود” من باب التهكم والعنصرية على لاعبي منتخب غانا.

وأعلن الفيفا بحسب تقرير نشرته “دايلي ميل” البريطانية أن اللجنة التأديبية فتحت تحقيقاً في الحادثة لرفع نتائجه للجنة الانضباط في الفيفا، لاتخاذ القرار في خضم محاربة العنصرية في ملاعب العالم في الوقت الذي حمل فيه الاتحاد الدولي المسؤولية للاتحادات الوطنية في محاربة العنصرية والتعامل بجدية مع سلوك الجماهير.

وشهدت مباراة غانا وألمانيا اقتحام أحد الشبان ملعب اللقاء، وبدا أنه من مشجعي المنتخب الألماني وتوجه لمصافحة لاعب خط وسط ميلان الإيطالي الغاني سولي مونتاري، بينما انتشرت صور المشجعين الذين صبغوا وجوههم وارتدوا “باروكة شعر” باللون الأسود على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي سياق مماثل، أعلن الفيفا أنه سيفتح تحقيقاً حول ما جرى أيضا في لقاءي المكسيك مع الكاميرون والبرازيل من هتافات غير أخلاقية وعنصرية من قبل بعض جماهير المكسيك، إذ تشير لوائح الفيفا، المادة 3 من النظام الأساسي إلى أن “أي ‘تمييز ضد بلد أو شخص خاص أو مجموعة من الناس على أساس العرق أو لون البشرة أو الأصل العرقي أو الوطني أو الاجتماعي أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر أو الميل الجنسي أو أي سبب آخر، يمنع منعا باتا ويعاقب عليه المتسببون بالتعليق أو الطرد”.

112