كوستاريكا في البرازيل

كاتب رياضييبدو ان النتائج التي حققتها كوستاريكا في مجموعة الموت أغضبت الفيفا وأزعجت الشركات الراعية للمونديال فهاجمت الأولى لاعبي كوستاريكا بخمسة اختبارات إضافية للكشف عن المنشطات في الوقت الذي يتم اختيار اثنين من كل منتخب بشكل عشوائي بعد كل مباراة .

المبررات التي ساقها الفيفا نظير هذا الهجوم لم تكن مقنعة لأن الاختبارات الإضافية لم تشمل جميع المنتخبات المشاركة وخصت كوستاريكا وحدها دون شريك أخر .

ما فعلته كوستاريكا قمة المفاجئات وأكبرها عبر تاريخ كل بطولات الفيفا لم يدور في فكر أي متابع رياضي ان تحقق مكسب واحد فكيف بالعبور الي الدور الثاني ومن جولتين فقط وعلى عرش الصدارة وأمام ابطال سابقين يحملون سبع نجمات عالمية لكنها كرة القدم تعطي من يعطيها لا تعترف بالتاريخ وأمجاد الماضي الحاضر لها وهي دائماً ابنة اليوم لا تنظر للمستقبل .

أكملت المنتخبات لعب الجولتين الأولى في كل المجموعات وحدها فرنسا من المنتخبات المرشحة سلفاً للقب من قدمت مستوى كبير في كلتا المباراتين ايطاليا في المباراة الكبيرة حضرت وغابت في التالية وفي الثالثة أمامها مباراة حاسمة بمثابة نهائي مع قبوله للحل الوسط لطليان .

هولندا صاحبة الحظ العاثر في المونديال أجادت في الارتداد السريعة أمام ابطال العالم وفي الثانية أظهرت قوة وان مكنتها من تجاوز استراليا إلا أنها لن تقودها لعبور العقبات الكبري في الأدوار المتقدمة اسبانيا فقدت تألق حامي عرينها ففقدت جودتها في المونديال السابق فازت بكل المباريات الاقصائية بالحد الأدنى لأنها كانت تملك حارس يبقيها على قيد الحياة حتي تسجل وتنتصر في البرازيل لم يعد لديها ذلك .

المستضيفة بناءً على ما قدمت في أول مباراتين وأخر مونديالين اخشي ان نشاهد أوروغواي جديد لم يعد بين صفوفها نجوم سوبر ستار كما كانت تملك في السابق منتخب ميسي ربما سهولة مجموعته لم تجعله يظهر كاملة قوته لعله يدخرها للمواجهات الكبيرة التي قد لا يمر عليها إلا في نصف النهائي .

الانجليز عراقة واسم وبداية قدمت للعالم هذه الساحرة دون جودة دوريها يصنع ويقدم النجوم لمنتخباتهم بجاهزية كبيرة وفي نفس الوقت يقضي على المحليين فتظهر دوماً مرشحة مع عدم الإجادة .

من حق الفيفا ان يقود بطولته للمرحلة التي يرها مناسبة له وتلبي تطلعاته وفي المقابل يحق للآخرين تحويل عملهم واجتهادهم الي انجاز على ارض الواقع لا تعارض بينهما إلا اذا شملت العقود أسماء معينة .

108