كاس العالم وكاس المنصور!!

محمد بن عبداتبعدغدا الاثنين يسدل الستار على نهاية الموسم الكروي في اليمن وذلك من خلال المباراه النهائي لكاس الرئيس التي تجمع الصقر بطل الدوري والمنصوره الفريق الذي فاجاء الجميع بتأهله لنهائي البطوله خاصه وانه يلعب في دوري الحرافيش (الثانيه)وكاد ان يهبط لدوري الحناكيش(الثالثه اوالمحافظات) هذا الموسم الا انه ورغم ذلك ضرب بكل التوقعات عرض الحائط ووصل بجداره للنهائي .. على كل حال المنصوره حاله مثل الصقر في مسابقة الكاس فالاثنان لاول مره في تاريخهم يتاهلان للعب على كاس البطوله التي ازلفت نهايته مع انطلاق اكبر تجمع كروي في العالم الا وهو كاس العالم التي تجري منافسته في بلاد السحره والسامبا وجنون كرة القدم (البرازيل) والجميل ان نهائي كاس الرئيس المنصور سيقام عصرا على ملعب استاد المريسي بالعاصمه صنعاء اي قبل توقيت مباريات المونديال ولهذا من المتوقع ان تحظر جماهير الفريقين وعشاق الساحره المستديره المباراه الختاميه لكاس الرئيس التي تنصب كل الترشيحات في الظفر بنتيجتها ونيل البطوله في خانة الفريق الصقراوي الذي يضم اغلب لاعبي المنتخبات الوطنيه وفريق لازال يعيش نشوة الانتصار بدرع الدوري ولكن كرة القدم لاتعترف دائما بغير من يخدمها ولهذا شاهدنا كيف ابطال العالم الاسبان يخرجون بأقدام لاعبي المنتخب التشيلي الذي تفوقوا عليهم في كل شي بعد ان ان لعبوا بطموح الانتصار وقاتلوا من اجل ذلك حتى الرمق الاخير بعد ان صوبوا رماحهم بقوة صوب الثور الاسباني الذي ودع البطوله وهو يجر اذيال الخيبه والانكسار الكبير ولهذا ليس بعيدا ان يفعلها فريق المنصوره ويذل كبرياء الصقر في موقعة المريسي فكرة القدم لاتعرف ايضا كبير اوصغير ..اخيرا نقول مبروك لاتحاد لكره بوصول قطار الموسم الكروي الى محطته الاخيره ونقول للفائز بكاس الرئيس مبروك مقدما سوى كان الصقر او المنصوره فالاثنان سوف يبصمان على اول انتصار لهما بهذه الكاس الغاليه التي ستخرج من ملعب المريسي في اتجاه الجنوب ولاخيار لها سوى ان تتوقف في تعز المدينه الحالمه او تواصل المشوار الى ثغر بحر العرب مدينة عدن الساحره.
وقفه:
البرازيل ليست برازيل 82 وان كانت تلعب على ارضها وجماهيرها والجزائر ليست جزائر 82 ايضا فالارق كبير بين جيل بلومي ودحلب ومادجر ومرزقان وصلاح عصاد الذين قهرو الالمان في قمة القهم وتألقهم ونجومهم الكبار من برايتنر الى رومنيجيه

108