فابريجاس يرى أن “الماتادور” منح الأسبان سببا للبهجة

قال لاعب خط الوسط الأسباني الدولي سيسك فابريجاس إنه يرى أن منتخب بلاده منح الشعب الأسباني سببا للبهجة، بعدما توج بلقب كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) التي أقيمت ببولندا وأوكرانيا.

وتوج المنتخب الأسباني (الماتادور) باللقب الثالث له في البطولة الأوروبية بعدما تغلب على نظيره الإيطالي 4-0 في المباراة النهائية التي أقيمت مساء أمس الأحد في الاستاد الأولمبي بالعاصمة الأوكرانية كييف.

وأكد فابريجاس، الذي صنع أحد الأهداف الأربعة، إنه وزملائه كانوا عاقدين العزم على تقديم عرض جيد وبذل قصارى الجهد من أجل الفوز بالمباراة واللقب، وهو ما نجح الفريق في تحقيقه بالفعل. وقال “كنا نريد تقديم شيء جيد لبلادنا، وهو مواصلة الانتصارات، كي تظل جماهيرنا سعيدة، إننا نعيش فترة عصيبة في أسبانيا، ولكننا نجحنا في إسعاد الجميع على الأقل في هذه الليلة.

واستخدم فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الأسباني لاعب خط الوسط فابريجاس، كمهاجم خلال البطولة الأوروبية، وقال اللاعب “إنها أول بطولة في مسيرتي أشارك فيها كلاعب هجوم. واعترف فابريجاس بأن الأمر لم يكن سهلا بالنسبة له في البداية، وأضاف “كان الأمر صعبا للغاية في البداية، لكنني أعتقد أنني اعتدت على ذلك بشكل جيد للغاية، وأوضح “ربما أكون قد قدمت أفضل مباراة لي في النهائي، وأنا فخور للغاية بذلك”.

وبات المنتخب الأسباني بذلك أول فريق يحرز ثلاثة ألقاب متتالية في البطولات الكبيرة، حيث كان قد توج بلقب يورو 2008 ولقب كأس العالم 2010، وقال فابريجاس إنه رغم أن المنتخب الأسباني حقق إنجازا تاريخيا بإحرازه ثلاثة ألقاب متتالية والفوز باللقب الأوروبي للمرة الثانية على التوالي، فإنه يتطلع إلى المزيد من النجاح.

وأضاف لاعب برشلونة “ما زلت أفتقد شيئين في قائمة إنجازاتي في كرة القدم وهما لقبي دوري أبطال أوروبا ولقب الدوري، لم أفز مع أرسنال بلقب الدوري (الإنجليزي) والآن لم أفز به مع برشلونة، لذلك فهذا هو ما أتطلع إليه في الموسم المقبل.

وكانت آخر هزيمة للمنتخب الأسباني في أدوار خروج المهزوم بالبطولات الكبيرة في عام 2006، حيث خسر أمام نظيره الفرنسي في كأس العالم بألمانيا، وبعدها حافظ الماتادور على سجله خاليا من الهزائم كما لم تتلق شباكه أي أهداف طوال عشر مباريات في أدوار خروج المهزوم بالبطولات الكبيرة.

وقبل مباراة أمس، سجل المنتخب الأسباني تسعة أهداف فقط خلال مبارياته التسع السابقة في أدوار خروج المهزوم، وكان ذلك قد أثار الانتقادات والادعاءات بأن المنتخب الأسباني يقدم كرة قدم “مملة” ولكن فابريجاس نفى تلك الادعاءات قائلا “نحن نظهر منذ أعوام أننا لدنيا أسلوب في اللعب ولا ندعي إعجاب الجميع به”.

وأضاف “نثق فيما نفعله وقد أثبتنا أنه الصواب، لا يمكننا اللعب بأي طريقة أخرى لأنني و(أندريس) إنييستا وتشافي لا نتمتع بالقوة، لذلك يجب أن نلعب كرة قدم سريعة”. وأوضح “إنها الطريقة التي يجب أن نلعب بها ونحن مستمتعون وفخورون بها، أعتقد أن النجاح يظهر أننا نستخدم طريقتنا بالشكل الصحيح. فهي الطريقة التي حققنا بها الثلاثية”.

وأشار فابريجاس البالغ من العمر 25 عاما إلى أن المنتخب الأسباني يلعب بطريقته الحالية منذ ستة أعوام، وقال “ربما لم ننجح في ألمانيا (خلال كأس العالم 2006) في أن نلعب أمام فرنسا بالطريقة التي كنا نريدها، ولكننا بعدها قدمنا مستويات عالية للغاية، ونحن سعداء بالتأكيد بالأسلوب الذي نلعب به، الناس ربما ترى أن أداءنا ممل، ولكنني لا أعتقد ذلك”.

110