برازوكا .. هل تكون على الموعد ؟؟

طارق ابراهيم الفريحجرت العادة قبل انطلاق أي كأس عالم أن يكون هناك كشف عن كرة المونديال الرسمية والتي عادتا ما تأخذ شكلاً جديداً يعبر عن طابع البلد المستضيف يعكس ثقافتها وحضارتها ومكانتها ويتناسب مع الحدث بشكل عام.. هنا ونحن نتذكر كرة مونديال جنوب أفريقيا 2010 “جابولاني Jabulani” ذات الإحدى عشر لونا بعدد القبائل واللغات في جنوب أفريقيا والتي تعني الاحتفال.. هذه المرة وتحديداً في مونديال البرازيل 2014 قامت شركة أديداس الألمانية وللمرة الـ 12 في مثل هذه المناسبة بصنع كرة المونديال تحت اسم “برازوكا Brazuca” والذي اختاره المشجعين لأول مرة في تصويت للجمهور وتعني فخر البرازيل وتعبر عن نمط الحياة فيها وبتصميم الأساور الملونة التقليدية الجالبة للحظ والمنتشرة في البرازيل.. والمصنوعة من ست طبقات بمواصفات يجعلها تحافظ على الوزن والاستدارة والارتداد وهي أيضاً الأكثر تلونا.

ورغم ما تمر فيه هذه الكرة من دقة في الصنع يراعى فيه التصميم الراقي والمناسب والمواصفات الفنية الرفيعة والوزن المثالي لها واختبارات للقدرة ومدى إمكانيتها في أن تكون عند الموعد وعرضها على العديد من الخبراء ونجوم اللعبة وكذلك تجريبها في أكثر من مناسبة رسمية قبل المونديال.. فقد جربت “برازوكا” وكانت تحت الاختبار على مدى سنتين ونصف.. إلا أنه دائماً ما يخرج علينا من ينتقد كرة المونديال بحجج وأراء غريبة.. مثل أنها سوف تجعل مهمة الحراس أكثر تعقيد وأن سرعتها وارتدادها لم تخدم فريقه.. والتي قد تكون عادة أكثر من كونها نظرة ذات بُعد فني أو أنها مقدمات وتبريرات لخسارة متوقعه يلجا إليها من يحاول تبرير إخفاقه مثلها مثل الهجوم بتصريحات ضد حكم المباراة وسؤ أرضية الملعب أو ضغط المباريات وصعوبة التنقل وفارق التوقيت.. ولكن ليست كل مرة تكون كرة المونديال عند الموعد فقد تكون هذه الانتقادات الموجهة لها منطقية ومقبولة في بعض الأحيان.. والسؤال الآن هل ستكون “برازوكا” على الموعد؟

 

تويتر tariqsports@

 

110