الشيخ يقرأ المشهد : الشباب قبل البلطان وبعده!
محمد الشيخ

محمد الشيخ

يترقب كثيرون من أنصار نادي الشباب الفترة المقبلة في مسيرة النادي بقلق شديد على إثر عودة الأمير خالد بن سعد لامتطاء صهوة الرئاسة، ولا يبدو هذا القلق نتيجة لعودته من جديد وهو الرئيس الذهبي الذي صنع الشباب بطلاً، وإنما لأنها لا تعرف حتى اللحظة الأجندة التي سيحملها معه وهو يستعد لبداية ولاية سادسة في تاريخه مع النادي، خصوصاً وقد عاشت تحولاً كبيراً خلال ولايتي البلطان الرئاسيتين بما يصدق عليه انقلاباً داخل النادي.

الحقيقة التي لا يمكن القفز عليها أن الشباب في عهد البلطان ليس كالشباب قبله، لاسيما من جهة التنظيم الإداري المؤسساتي، والتنامي الجماهيري اللافت، والحضور الإعلامي المؤثر، ما جعل النادي صورة نموذجية لما ينبغي أن يكون عليه النادي الكبير، وهو ما كان يفتقده في سنوات خلت، حيث ظل على الرغم من كل بطولاته المحلية والخارجية وبما يملك من نجوم دولية خارج دائرة الضوء، وهو ما لم يكن يليق به، بما يملك من مكانة تجاوزت المشهد المحلي للمشهدين الإقليمي والقاري.

ذلك لا يعني أنه من الواجب على الأمير خالد بن سعد أن يستنسخ تجربة البلطان أو يقتفي أثرها، فذلك ليس مطلوباً منه، وهو الذي يملك الخبرة المتراكمة والشخصية القادرة، فضلاً عن أن محاكاة التجارب وتقليدها ليس بالضرورة أن ينتج عملاً ناجحاً، لكن ما هو مطلوب كضرورة لا ينبغي التخلي عنها هو الإبقاء على نادي الشباب كما هو اليوم في نجاحه الإداري، وعنفوانه الجماهيري وصخبه الإعلامي، والعمل على تعظيم كل ذلك.

قد يقول قائل إن سياسة الأمير خالد لا تقوم على الإثارة والحضور الصاخب كما هي سياسة البلطان التي أدخلت الشباب في كثير من التقاطعات مع اتحاد الكرة ولجانه، وأودت به إلى التشابك مع بعض الأندية بجماهيرها وإعلامها، وقد يذهب بعضهم أبعد من ذلك بالقول إن الشباب قبل مجيء البلطان كان النادي الثاني لغالبية الجماهير حينما كان وادعاً بعيداً عن المناوشات واختلاق المشاكل على عكس ما هو اليوم، وهي وجهة نظر وإن كانت صحيحة في جانب، ولكنها لا تعبر عن قيمة مضافة للشباب، فالأندية القوية في حضورها الفني والإعلامي وحتى الاستثماري هي التي تملك قاعدتها الجماهيرية، لا تلك التي تقف على قواعد الأندية الأخرى التي تنقلب عليها في أي منعطف يهدد أنديتها.

الأهم من كل ذلك أن حراكنا الرياضي أثبت ولا يزال يثبت أن الأقوياء هم من يفرضون الواقع، وأن الضعفاء أو حتى المثاليين هم من يُفرض عليهم، حيث لا مكان للرومانسيات في التعاطي مع الأحداث اليومية المتلاحقة، وإنما التعاطي معها يقوم على مقتضى الظروف وطبيعة الوقائع، وهو ما فهمه البلطان جيداً وعمل به، سواء اتفقنا مع بعض تعاطيه أو لم نتفق، لكن ما لا يمكن الالتفاف عليه أو التكاذب فيه أن (القادح) ومنذ أن أطل على المشهد الرياضي كان علامة فارقة من بين مسؤولي الأندية في قدرته على التعاطي مع أصعب الملفات وأعقد الظروف حتى يومه الأخير وهو ما ارتد إيجابياً عليه وعلى ناديه.

يكفي البلطان أنه استطاع أن يغير قواعد اللعبة في أكثر من قضية، أوليس هو من استطاع أن يعيد قراءة نظرية “الأربعة الكبار”، وأن يجعل الوسط الرياضي يعيد حساباته تجاهها بعد أن كان الشباب خارج لعبة الكبار تماماً، ليفرضه اليوم كبيراً بسياسية الأمر الواقع التي فرضها على المشهد الرياضي، وهو ما لا يريد الشبابيون التنازل عنه او حتى المساومة عليه!.

مقال للكاتب محمد الشيخ – الرياض

التعليقات

4 تعليقات
  1. :: تـــــــــــوْأَمُ `` الشَّمْـــــــــس ::
    1

    اولآ : عبدالكريم الزامل يبلغك السلام , و السلام موصول لدبدبس :wink:
    ثانيآ : الشباب ليس لدية انصار لدية انفار :wink:
    ثالثا : الشباب قبل البلطان كان خامس الكبار و محبوب الجميع :wink:
    رابعا: جميل ان يكون الفرع وفيا لأصلة , فلوفاء و الشهامة من شيم ال.. :wink:

    Thumb up 3 Thumb down 4
    4 يونيو, 2014 الساعة : 11:11 ص
  2. مو لازم
    2

    بلك كامل وعلى اربعة شوارع وفي اي مدينة يختارها الشيخ ومسورة. على أية حال يا الشيخ البلوت يلزمه خمسة افراد . اربعه يلعبون والخامس وظيفته التسجيل وتصليح الشاهي

    Thumb up 1 Thumb down 1
    4 يونيو, 2014 الساعة : 1:02 م
  3. شبابي شبابي
    3

    نتمنى من الامير خالد ان يستنسخ قلب البلطان وقوته وشجاعته
    الكره مع الاسف الان تدار من خارج الملعب وهذا ما فهمه البلطان جيدا ولعب به
    كثر الجماهير – العدد في اليمون او الجراد- لم تنفع الجماهير النصر 18 عاما لم يحقق بطوله او الثغر 33 سنه بدون دوري
    بالتوفيق لليوث

    Thumb up 2 Thumb down 1
    4 يونيو, 2014 الساعة : 4:01 م
  4. محب ماجد والهريفي
    4

    الذي يبحث عن اكبرمن حجمه يحجمونه الرجال ويوقولون له اوت , لسانك حصانك ان صنته صانك , وان هنته هانك , الشباب كان الشباب ايام سعيد العويران وفهد المهلل وفوأد انوروالرئيس خالد بن سعد والرئيس الأخر الذي كان له الدور الكبير في بروز الشباب انه الحربي ,الذي برز الشباب في عهده والذي حبه الجمهور بجميع اطيافه اما بعدهم صار جمهوره عشره نفر وأنقرضوا …

    Thumb up 0 Thumb down 0
    5 يونيو, 2014 الساعة : 2:30 م
106