توريس سعيد بعودته إلى ابطال العالم على أمل أن يكون في التشكيلة النهائية

توريس

اعرب مهاجم تشلسي الانكليزي فرناندو توريس الاثنين عن سعادته لعودته الى المنتخب الاسباني، بطل العالم واوروبا، مؤكدا بانه سيقاتل الان بكل ما لديه من اجل ان يكون ضمن التشكيلة النهائية لمونديال 2014 الذي ينطلق في 12 الشهر المقبل.

وقد اجّل مدرب المنتخب الاسباني فيسنتي دل بوسكي اعلانه عن تشكيلة الـ23 لاعباً الذين سيخوضون النهائيات حتى 31 ايار، وذلك من اجل الوقوف على الجاهزية البدنية للاعبي فريقي العاصمة ريال واتلتيكو الذين تواجهوا السبت في نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا (فاز ريال 4-1 بعد التمديد).

وقرر دل بوسكي الذي يأمل ان يمنح اسبانيا لقبها الرابع على التوالي بعد ان توجت بطلة لكأس اوروبا عامي 2008 و2012 وكأس العالم 2010، ان يخوض المباراة الودية الاستعدادية ضد بوليفيا في 30 الحالي بتشكيلة من 19 لاعبا ومن بينهم توريس الذي فضله على مهاجمي مانشستر سيتي الانكليزي الفارو نيغريدو وجوفنتوس الايطالي فرناندو لورنتي.

“انا سعيد لتواجدي هنا بعد حوالي عام على كأس القارات”، هذا ما قاله توريس للصحافيين الذين تواجدوا في معسكر المنتخب في مدريد، مضيفاً: “انا سعيد وعازم على اللعب”.

واشار توريس، البالغ من العمر 30 عاما، بان الموسم المنصرم كان “غريبا” في ظل التغييرات العديدة التي عرفها فريقه تشلسي، مضيفاً: “كان عاماً مخيباً لاننا لم نفز بأي شيء بعد ان حصدنا الألقاب في اعوام عديدة متتالية. انها (الخيبة) على المستوى الشخصي ايضاً. وبالتالي، انها جائزة رائعة ان اتمكن من التواجد هنا وان انسى الاندية والتركيز على كأس العالم التي اصبحت في الافق، وان اقاتل من اجل التواجد في اللائحة النهائية والذهاب الى البرازيل”.

واشار توريس الى انه كان بعيدا عن المنتخب منذ حوالي عام وبالتالي كان يدرك بان اي شيء قد يحصل، معربا عن سعادته بالاشادة الصادرة عن دل بوسكي الذي نوه باداء لاعب تشلسي خلال النهائيات القارية والعالمية بغض النظر عن مستواه مع فريقه.

واضاف توريس: “ربما هذا (اداؤه في النهائيات) ما سمح لي ان اكون في التشكيلة التي ستواجه بوليفيا وبالحصول على فرصة الذهاب الى البرازيل. كنت اعلم بانه قد يستدعيني او قد لا يفعل. لم اكن انتظر شيئا محددا. كنت انتظر وحسب سماع التشكيلة على امل ان يكون اسمي فيها”.

واعتبر توريس ان الاداء الذي قدمه في كأس القارات الصيف الماضي (وصلت اسبانيا الى النهائي حيث خسرت امام البرازيل المضيفة) وفي كأس اوروبا 2012، قد ساعد في ترجيح كفته لخوض المباراة الودية ضد بوليفيا، مشدداً على انه في كامل لياقته لهذه المباراة.

واضاف: “لعبت (خلال الموسم المنصرم) نصف عدد الدقائق التي خضتها الموسم الماضي، وامل ان يساعدني هذا الامر لكي اكون في وضع بدني جيد. شعوري جيد، وقدمت اداء قويا في مبارياتي الاخيرة، وعلينا الانتظار لمعرفة اذا كنت سأواصل مستواي بهذه الطريقة”.

واعترف توريس انه لم يستدع الا لمباراة بوليفيا وحسب، مضيفاً: “سأستغل الفرصة المتاحة امامي هذا الاسبوع والاستمتاع بها. تواجدي هنا (في تشكيلة المباراة الودية) خطوة كبيرة بالنسبة لحظوظي بالبرازيل لكن المسألة ليست محسومة”.

112