كرة الصالات .. حيث الإبداع والإمتاع

في مقالة سابقة بعنوان “كرة الصالات .. رياضة مغيبة” قد أشرنا إلي أن لعبة كرة القدم داخل الصالات رغم أهميتها وانتشارها العالمي وما تحمله من إثارة ومتعة وفن وإبداع رياضة مغيبة في أجندتنا الرياضية.. وأن هناك قصور مؤسسي تجاه مواكبة الحراك الرياضي العالمي وكل محاولات النهوض بها هي اجتهادات خجولة.. حيث يعد إنشاء إتحاد خاص باللعبة خطوة أولى على الطريق الصحيح.

فكرة القدم داخل الصالات لعبة جماعية حظيت باهتمام جماهيري واسع تعتمد على المهارة والفن حيث يتنافس فريقين من خمسة لاعبين خلال عشرين دقيقة لعب كاملة مقسمة على شوطين وبتغيرات لا محدودة في ملعب أطواله بين 40×20 مترا تقريبا ومرمى 3×2 مترا.

إن اعتماد لعبة كرة القدم للصالات وتنظيم دوري محترفين للعبة يعد إضافة جديدة لرياضتنا وانطلاقة نحو مستقبل تنافسي وآفاق جديدة تحتاج تفعيل يضمن نجاح العمل.. لذلك نشجع على اعتبار النسخة الأولى بمثابة تجربة وتعريف لنشر اللعبة وتكون النسخة الثانية هي الرسمية.. حيث تشارك أولا أسماء قوية ولها حضورها وتواجدها لتكون بطولة استعراضية وعامل جذب ويضيف إثارة على أساس دوري يضم أندية النخبة يوضع له شعار وراعي رسمي ولجان وملاعب وجوائز وينسق مع الأندية ليكون لها راعي وفريق عمل وأطقم خاصة.. يقابل ذلك اعتماد اللعبة في المدارس وإقامة دوري لكل مرحلة دراسية وتشجيع إقامتها داخل الأحياء والساحات الشعبية وفتح مدارس وأكاديميات لها وتقدم برامج مصاحبة تتناول اللعبة.

فلا بد أن تكون هناك خطة عمل زمنية وندوات ومحاضرات وورش عمل ليستفاد من كل الجهود الموجودة في الساحة ويستعان بخبرات أجنبية لتطوير الكوادر الإدارية والحكام والمدربين واللاعبين.. وتوضح شروط المسابقة وقوانين اللعبة واللوائح التنظيمية ويوضع جدول المباريات.. ويتم تدشين رسمي للدوري ويتابع من خلال لجنة ترصد كل الإيجابيات لدعمها والسلبيات لمعالجتها وتأخذ أراء الأندية والمهتمين تأهبا لانطلاق النسخة الرسمية.. مع تفعيل دور الإعلام والنقل التلفزيوني ومساهمة القطاع الخاص.. واختيار أيام وأوقات لعب المباريات التي نضمن من خلالها الحضور والمتابعة.

tariqsports@

108