القادسية مع الكويت في قمة المرحلة السابعة

تشهد المرحلة السابعة من الدوري الكويتي التي تقام مبارياتها غدا السبت قمة مرتقبة بين القادسية والكويت. ويلعب ايضا العربي مع كاظمة، السالمية مع الجهراء، والصليبخات مع النصر.

في المباراة الاولى، يسعى الكويت الى المضي قدما نحو لقبه الحادي عشر الذي سيقترب منه اكثر فأكثر في حال كتب له الفوز غدا، اذ يشغل المركز الاول برصيد 16 نقطة متقدما على القادسية نفسه بأربع نقاط.

ولا شك في ان اضافة ثلاث نقاط ستضع صدارة الكويت في مأمن على المدى المنظور، فيما ستشكل الخسارة ضربة قوية لطموحات القادسية الساعي الى انتزاع لقبه السادس عشر ومعادلة الرقم القياسي الذي يحمله العربي.

تعتبر مباراة القادسية والكويت قمة بكل المقاييس، ولا تعترف بالترشيحات التي تصب حاليا في خانة الثاني الذي يسعى الى تحقيق انتصاره العاشر على التوالي في مختلف المسابقات (على الصليبخات 4-1، والجهراء 3-0، وكاظمة 4-2، والسالمية 1-0، والنصر 3-1 في الدوري المحلي، وعلى الشباب 4-0 في ذهاب الدور الاول من كأس ولي العهد، وعلى الوحدات الاردني 3-0 في اياب ربع نهائي كأس الاتحاد الاسيوي وعلى الاتفاق السعودي 4-1 و2-0 في نصف نهائي البطولة القارية).

يمر “العميد” بمرحلة ذهبية وهو قادم من انتصار مستحق على الاتفاق السعودي في الدمام بلغ على اثره نهائي كأس الاتحاد الاسيوي حيث سيكون مدعوا لمواجهة اربيل العراقي على ارض الاخير في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وكان الكويت بلغ نهائي المسابقة نفسها في الموسم الماضي قبل ان يسقط امام مضيفه ناساف كارشي الاوزبكستاني 1-2 في طشقند.

وتواجه الروماني ايوان مارين، مدرب الكويت، مشكلة كبيرة تتمثل بتوالي المباريات على فريقه الذي قد يعاني لاعبوه من الارهاق لدى مواجهة القادسية، كما يقع على عاتقه ايجاد البديل لفهد العنزي وابراهيم الشهاب وشريدة الشريدة غدا لأدائهم فريضة الحج، فضلا عن الظهير الايمن سامي الصانع نظرا لارتباطه بمنتخب الشباب الذي يستعد لبطولة كأس اسيا.

ولم تتأكد مشاركة التونسي عصام جمعة اذ يخشى مارين اقحامه امام القادسية خوفا من تفاقم الاصابة قبيل النهائي الاسيوي، بيد ان المدرب يملك خيارات اخرى عدة ابرزها علي الكندري وعبدالهادي خميس والبرازيلي المتألق روجيريو دي اسيس كوتينيو.

معلوم ان الكويت سيفتقد امام اربيل كلا من ناصر القحطاني وعلي الكندري بسبب الايقاف، وهو لا يحتمل خسارة اي عنصر اضافي.

في المقابل، تعتبر مباراة الغد الاختبار الاقوى بالنسبة الى الروماني فلورين سورايانو، مدرب القادسية، منذ توليه المهمة خلفا للكرواتي روديون جاسانين المقال من منصبه، بعد تعادل سلبي مع كاظمة وفوز على الصليبخات 3-0 في الدوري، وانتصار كبير على التضامن (درجة اولى) 5-1 في ذهاب ربع نهائي كأس ولي العهد يوم الثلاثاء الماضي.

وسيستعيد “الاصفر” عددا من العناصر الذين غابوا عن المواجهة امام التضامن ابرزهم حسين فاضل والإيفواري ابراهيما كيتا وطلال العامر وضاري سعيد، في وقت يستمر غياب خالد القحطاني لعدم اكتمال جهوزيته.

ومازالت الشكوك تحوم حول مشاركة الكرواتي داريو ييرتيتش المتألق بعد تعرضه لكدمة في المباراة الأخيرة، فيما يستمر غياب مساعد ندا ونواف المطيري المتواجدين في المانيا لمواصلة علاجهما من الاصابة.

ويبدو ان ادارة القادسية قررت تأجيل توقيع العقوبة على بدر المطوع الى ما بعد المباراة امام الكويت.

ويعود سبب العقوبة التي تمتد ثلاث مباريات الى التصرف غير اللائق للاعب اثر استبداله خلال مباراة التضامن.

وفي المباراة الثانية، يسعى العربي الثالث بعشر نقاط الى تحقيق فوزه الثالث على التوالي عندما يستقبل كاظمة الرابع بتسع نقاط.

العربي قادم من فوز كبير حققه على السالمية 4-1 في المرحلة السابقة في 20 اكتوبر/تشرين الاول الجاري، وسيستعيد خدمات مدافعه احمد عبدالغفور بعد انقضاء فترة ايقافه فيما يستمر غياب حسين الموسوي للاصابة.

وعبر مدربه البرتغالي جوزيه روماو عن ارتياحه لمستوى الفريق واحتلاله المركز الثالث، مؤكدا ان طموح “الاخضر” يتجاوز ذلك وانه يسعى للتقدم نحو منطقة التنافس الجدي قبل فوات الاوان، وتوقع مباراة صعبة امام كاظمة القادم من خسارة مفاجئة امام النصر 2-4 في ذهاب ربع نهائي كأس ولي العهد الثلاثاء الماضي.

ورأى مدير الفريق ايمن الحسيني ان ما حدث امام النصر دليل واضح على تأرجح مستوى عدد من اللاعبين في وقت كان فيه هؤلاء مميزين في المباريات السابقة.

وسيفتقد كاظمة، حامل اللقب اربع مرات، المونتينيجري نيكولاي ويوسف ناصرللاصابة.

وكان المدرب المونتينيجري ميودراج رادولوفيتش عقد اجتماعا مع اللاعبين بعيد الخسارة امام النصر اكد فيه انه لن يكون هناك مكان لأي عنصر لا يمتلك الروح القتالية.

وفي المباراة الثالثة، يلتقي السالمية الثامن الاخير بنقطة واحدة مع الجهراء الخامس بثماني نقاط.

يسعى السالمية، حامل اللقب اربع مرات، الى وضح حد لسلسة الهزائم المتتالية التي وصلت الى ثلاث، فيما يمني الجهراء النفس بطي صفحة خسارته الاخيرة امام كاظمة 1-4 في الدوري والتي حقق بعدها تعادلا ايجابيا مع الصليبخات 2-2 الثلاثاء في ذهاب ربع نهائي كأس ولي العهد.

وفي المباراة الرابعة، يلتقي الصليبخات السادس (5 نقاط) مع النصر السابع (3 نقاط).

الصليبخات قادم من تعادل مع الجهراء 2-2 في ذهاب ربع نهائي كأس ولي العهد، فيما يدخل النصر مباراة الغد بمعنويات مرتفعة على خلفية فوزه الكبير على كاظمة 4-2 في المسابقة نفسها.

الجدير ذكره ان مسابقة الدوري الكويتي تشهد ثلاثة أقسام حيث يلعب كل فريق ضد الآخر ثلاث مرات، على ارضه وخارجها وعلى ارض محايدة.

110