برانديلي يقر بحظ إيطاليا ويرشح المانيا للفوز

أقر مدرب إيطاليا بأن الحظ وقف إلى جانب فريقه للتغلب على انجلترا بركلات الترجيح في ربع نهائي كأس أوروبا 2012 المقامة في بولندا واوكراينا امس الاحد.

وسجل البديل اليساندرو ديامانتي ركلة الفوز (4-2) بعد تعادل المنتخبين 0-0 في الوقتين الاصلي والاضافي، بعد إهدار آشلي يونغ وآشلي كول ركلتين لانجلترا وريكاردو مونتوليفو لايطاليا.

ولم يخالف برانديلي رأي روي هودجسون مدرب انكلترا بان ركلات الترجيح لعبة حظ: “أوافق روي هودجسون تماما، ركلات الترجيح فيها 80% من الحظ. من الواضح أن بعض اللاعبين الحاسمين يهدرون أقل لانهم يملكون الهدوء اللازم والتركيز، وهم معتادون على هذا النوع من الضغط”. لكن الاحصاءات كانت في مصلحة “سكوادرا اتزورا” إذ امتلك 64% من الكرة وسدد 35 مرة على المرمى مقابل 9 فقط لانجلترا في 120 دقيقة.

ولم يفاجأ برانديلي من سيطرة فريقه على المباراة: “لم اتفاجأ، أدركت أنه يمكننا فرض اسلوبنا. تخوفنا الوحيد كان في عدم تلقي هجمات مرتدة كثيرة، لكننا قمنا بعمل جيد في ايقافها قبل ان تنطلق”. وتابع برانديلي: “حاولنا اللعب على مراحل، أولا من خلال جرهم لكننا لم ننجح، فحاولنا الاختراق بسرعة كبيرة”.

ودافع برانديلي عن هجوم فريقه الذي أصاب المرمى 20 مرة من أصل 35 محاولة لكنه لم يهز الشباك في 120 دقيقة:”كل المهاجمين قاموا بعمل جيد، لأنه كان صعبا للغاية خلق الفرص، لم نلعب بقلب وتصميم وقتالية فقط، بل بذكاء. الفريق يجب أن يمتلك الافكار ايضا، خلقنا مثلثاث وأظهرنا رغبة في اللعب وهذا ما قمنا به خلال المباراة”.

وعن نصف النهائي في وارسو الخميس المقبل، قال برانديلي أنه متخوف من خوض فريقه المباراة بلياقة كاملة، إذ يعاني دانييلي دي روسي وايجنازيو آباتي من اصابات عضلية، في حين غاب قلب الدفاع جورجيو كييليني عن مباراة الامس لاصابة في فخذه، على غرار لاعب الوسط تياجو موتا:”نحن راضون تماما لكن علينا استعادة اللاعبين المصابين، بالاضافة إلى قوة طاقتنا”.

وتابع مدرب فيورنتينا السابق:”المانيا هي المرشحة بالطبع، خصوصا انهم حصلوا على يومين راحة اضافيين، لكن إذا اظهرنا السلوك عينه ورغبة اللعب نتوقع عندها خوض مباراة كبرى”.

أما حارس المرمى والقائد جانلويجي بوفون فقال عن ركلات الترجيح:”نعم كنت خائفا لأنه عندما تبدأ بلعبة الحظ يمكنك أن تخسر أو تربح، مع ذلك اعتقد أننا نستحق التأهل إلى نصف النهائي لأنه بعد 120 دقيقة كنا الطرف الافضل، لعبنا بحيوية مثل الفرق الكبرى”.

وقلل بوفون من أهمية الراحة الاضافية التي حصلت عليها المانيا:”سنلعب الخميس ونحن نملك الطاقة نتيجة الفوز، ولا يهم إذا حصلنا على يوم راحة أقل، الالمان اعتادوا على البطولات الكبرى لسنوات طويلة، بلغوا نهائي النسخة الاخيرة لهذا هم مرشحون إلى جانب اسبانيا”.

هودجسون : خرجنا مرفوعي الرأس                                                                   
اعتبر مدرب منتخب انكلترا روي هودجسون بان فريقه خرج مرفوع الرأس. وقال هودجسون الذي استلم الاشراف على منتخب الاسود الثلاثة قبل شهر واحد من انطلاق البطولة “لقد خسرنا بركلات الترجيح ونستطيع العودة إلى الديار مرفوعي الرأس، البلاد فخورة بنا”.

وتابع “سنحت للفريقين فرص عدة، في الوقت الاضافي لم نظهر في مستوانا وسنحت للمنتخب الايطالي فرص أفضل، واعتقدت بأنه من الافضل أن يسجلوا هدفا بدل الذهاب إلى ركلات الترجيح”. واوضح “أنا واثق من أننا سنصبح من المنتخبات القوية مستقبلا لكننا نحتاج الى الوقت خصوصا إذا اظهر اللاعبون التصميم ذاته خلال البطولة الحالية”. واعتبر بأن فريقه بذل مجهودات خارقة في البطولة بقوله “لا أستطيع أن ألوم أحدا لقد قاموا بعمل رائع لكن في النهاية كنا منهكين”.

واوضح هودجسون بان فريقه خرج من البطولة من دون أن يخسر في الوقت الأصلي او الاضافي مشيرا الى ان ركلات الترجيح لا تمت بصلة الى كرة القدم ودافع عن آشلي يونج وآشلي كول اللذين أهدرا ركلتيهما وقال “لقد سجلا جميع الركلات خلال التمارين وسبق لهما النجاح في ناديهما، فقد سجل كول ركلة ترجيحية في مرمى بايرن ميونيخ في نهائي دوري أبطال أوروبا، في حين نجح يونج لفريقه السابق استون فيلا والحالي مانشستر يونايتد، لكن تسديد الركلات وسط الضغوطات مختلف تماما”.

في المقابل واين روني بانه من الصعب تقبل الهزيمة بهذه الطريقة بقوله:” أمر طبيعي أن نشعر بالخيبة من الخروج خصوصا أنه حصل مرات عدة بهذه الطريقة”. وتابع “آمل أن يأتي يوم نحسم فيه ركلات الترجيح في مصلحتنا”.

وكان لسان حال جيرارد مماثلا بقوله “بذل اللاعبون جهودا كبيرة، واعتقده لوهلة بان الحظ سيقف إلى جانبنا خصوصا بعد أن تقدمنا في ركلات الترجيح، لكن هذا الأمر لم يحصل”. وتابع “قام الشباب بعمل رائع ونعود الى البلاد مرفوعي الرأس لكن قلوبنا محطمة ومن الصعب تقبل هذا الأمر، لم يكن الراي العام الانجليزي يتوقع الكثير منا في هذه البطولة لكننا أثبتنا بأننا فريق قوي”.

108