الدبيخي يكتب عن تجربة الجابر الهلالية‏!

• ضجة كبيرة رافقت تعاقد الإدارة الهلالية مع سامي الجابر في بداية الموسم وانقسم الشارع الكروي بين من يؤيد ومن يعارض ولكل فئة أسبابها، فالمعارضون يرون ان الجابر بحاجة إلى خبرات تدريبية قبل ان يعطى فريقا كبيرا بحجم الزعيم، والمؤيدون يرون ان الجابر يمتلك القدرة على قيادة الفريق الأزرق.

• كانت المهمة بالنسبة للجابر تجربة تستحق المغامرة، فالفشل سيكون نهاية الجابر التدريبية، والنجاح سيكون الباب الكبير الذي يسير فيه الجابر ملكا في عالم تدريب كرة القدم، وجاء الموسم متقلبا فيه الفريق الأزرق بين مستويات غير مرضية ونتائج جيدة، ففي اغلب المباريات حقق الهلال فيه فوزا دون مستوى وعدد لا بأس به حضر فيه الهلال بالمستوى والنتيجة.

انتهاء الموسم الأول للجابر محليا دون ان يحقق للهلال أي بطولة ووصل بالفريق خارجيا لدور النصف النهائي للغرب الآسيوي، وهذا يعني ان الجابر لم يحقق النجاح ولكنه في نفس الوقت لم يفشل، فموسم واحد لا يكفي لكي يحقق الجابر للهلاليين البطولات.

وإذا كان مجلس الإدارة الهلالية أعطى للجابر الثقة دون أي خبرات فكيف يتم الاستغناء عنه بعد ان حقق خبرات كروية لموسم آخر في الهلال؟ كان من الإنصاف ان يستمر الجابر لموسم آخر حتى يحقق للهلال ما لم يستطع تحقيقه هذا الموسم.

في الدوري وبرغم من ان التنافس انحصر بين النصر والهلال في ظل غياب الفرق الكبيرة الأخرى فان الهلال احتل المركز الثاني، وبالنظر للشكل العام للفرق فان المركز الثاني يعتبر مركزا متأخرا على اعتبار ان المتنافسين فريقان فقط وليس خمسة أو ستة فرق.

نعم عدد الفرق 14 فريقا وان تحتل المركز الثاني من 14 فريقا يعني ان الفريق حقق مركزا متقدما، ولكن هل كانت الفرق الـ 14 داخل دائرة المنافسة؟ من كان داخل الدائرة غير النصر والهلال؟ إذا الدوري كان بين فريقين.

أما على مستوى المسابقات ذات النفس القصير (الكؤوس) فان الهلال أيضا عجز ان يحقق إحداها، وبلغة الأرقام وفق حجم الهلال فان ذلك يعد أمرا غير جيد لفريق يمتلك أدوات تحقيق البطولات، وبالمقارنة بين الجابر والقروني فان الظروف كانت مختلفة، فالقروني تم التعاقد معه بعد إقالة عدد من المدربين، وهذا أعطى اتفاقا في المدرجات الاتحادية عليه بعكس الجابر الذي واجه ضغوطا مختلفة في المدرج الهلالي.

مع ذلك فعلينا ان نعي جيدا ان المدرب جزء من منظومة فريق، ومتى كان هناك تكامل بين الفريق من الأجهزة المختلفة واللاعبين ونوعيتهم فان النجاح سيكون العنوان البارز لهذا الفريق.

وإذا كان الموسم الذي انتهى لم يحقق الهلال فيه أي بطولة فهل بالإمكان ان يحقق لقب الدوري القادم، في ظل ان المتوقع ان تكون المنافسة غير محصورة بين فريقين، فقد يصل العدد إلى خمس فرق بالإضافة إلى مشاركته الآسيوية والتي متوقع فيها ان يصل لمراحل متقدمة.

• في تجربة الجابر التدريبية مع الهلال نجح واحد وفشل واحد.

مقالة للكاتب حمد الدبيخي عن جريدة اليوم

التعليقات

5 تعليقات
  1. العالمي دق البقردية دق دق دق دق دق دق دق دق
    1

    إحتل نادي برشلونة الإسباني العريق مع مدربه الإرجنتيني تاتا المركز الثاني في بطولة الدوري + بطل كأس السوبر من أمام أتليتكو مدريد + مركز الوصافه في بطولة كأس ملك إسبانيا وطلع من دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا وكل ذلك حدث في موسم واحد ولكن لأن إدارة النادي الكاتلوني لا ترضى إلا بالذهب فقد تقدم المدرب تاتا بإستقالته مباشرة بعد مباراة أتليتكو مدريد الأخيرة مع إنه تبقى سنه من عقده الإحترافي ولكن التعامل الإحترافي من كلا الطرفين أنهيا الموضوع بشكل ودي ومرضي لكلاهما ومعرفة المدرب أنه سبب مباشر فيما حدث للفريق في وجوده على هرم الجهاز التدريبي وهذا مثال يجب أن يحتذى به من قبل أنديتنا وأندية الخليج بشكل عام يعني يجب عليهم التعلم من الدول التي سبقتنا في كل شيء ومن ضمنها الرياضة ….
    المتدرب فشل لأنه متدرب وكان الولى به تقديم إستقالته مثل الرجاجيل ولكنه ما زال يفكر في الفلاشات التي سيفتقدها بعد أن يتم طرده شر طرده !!!!
    الحمد لله إن نادينا عالمي مثله مثل برشلونه في تعامله مع المدربين وأما المحليين باقي يجتمعون لآخر الليل يصوتون للمتدرب خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ...ة خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ كوشة آسيا !!!!!!!!

    Thumb up 3 Thumb down 2
    21 مايو, 2014 الساعة : 1:34 م
  2. الغامدي
    2

    من يكون الدبيخي حتى يقيم عمل الجابر وماذا عمل للرياضة السعوديه بشكل عام وماعمل لنفسه بشكل خاص المشكلة أن الجابر حارق دم الخصوم ومعهم بعض النشاز الذين يدعون هلاليتم وحبهم للزعيم ويطالبون برحيله فعلا لم يحقق مطالب الجماهير الهلاليه ولكن هناك ظروف خارجيه يعلمها الجميع حرمت الزعيم من بطولات الموسم

    Thumb up 2 Thumb down 2
    21 مايو, 2014 الساعة : 1:36 م
  3. فهد عبدالله
    3

    فعلا السنتورة احدث ضجة اعلامية وشرفية وجماهيرية الكاسب فيها السنتورة والخاسر فيها الهلال اذا ما اضفنا خسائر البطولات هذا الموسم امام منافسه النصر العالمي . تلك التراكمات جعلت من ادارة الهلال تهويل وتكبير الامور لاخفاء فشلها الآسيوي والمحلي ولذا احدثت تلك الضجة والاختباء تحتها بعد صد الجماهير عن مطالباتها السابقة يتنحية الرئيس وتقديم استقالته !
    السنتورة تعيينه مفاجأة ورحيله فاجعة بالنسبة لجماهير الهلال !

    متدرب لا راح ولا جا بدون مؤهلات وبدون خبرات ! كيف تم الاختيار ؟ وعلى اي اساس ؟ ابن مساعد وحده لديه تفسيرات وربما مراوغات ! المهم لا تقل انه لم يوفق ! فلقد يرى بالسنتورة ما لا نراه بسبب غشاوة التعصب والمياه الزرقاء التي تخفي الحقائق وتحجبها والتي كانت مبنية على صناعة الملاحق !

    حقيقة لسنا بعارفين ماذا يريدون ! يبقى ام يرحل ؟ سامي نجح سامي فشل سامي ذكي سامي ???? ! امرهم عجيب ! شكلهم محتارين بين نجاح وفشل سامي والهلال !

    الربع عايشين في عناد وحزبية ومع وضد لكن اعتقد الخاسر في النهاية الرئيس ومتدربه والهلال !

    Thumb up 2 Thumb down 2
    21 مايو, 2014 الساعة : 2:13 م
  4. السيف الازرق
    4

    كالعادة النصراوية مهتمين بالزعيم وتاركين ناديهم اللذي نائم في العسل عشرين سنه وفرحين ببطولتين اخذها قبلهم الفتح ونسوا ان سامي هزم فريقهم بمدربهم اللذي هرب من فريق يعتمد على الدفع الرباعي بأ4 اهداف بفريق ناقص..؟
    يازين ...اوية ساكتين . يعيبون الغير والعيب فيهم …؟

    Thumb up 2 Thumb down 3
    21 مايو, 2014 الساعة : 5:14 م
  5. واقعي
    5

    هذا الدبيخي حاقد على سامي وعلى الهلال ولم يعرف له نجاح قط ! واسئلوا الاتفاقيين

    Thumb up 2 Thumb down 2
    21 مايو, 2014 الساعة : 7:33 م
108