مفاجآت مع بداية مرحلة المجموعات بدوري أبطال أفريقيا

2340720_FULL-LND

لاقت الفرق الزائرة مصاعب جمّة في دوري أبطال أفريقيا مع خوض الفرق الثمانية المتبقية أولى مبارياتها في مرحلة المجموعات. فقد تمكنت ثلاثة من الأندية صاحبة الأرض والجمهور من تسجيل انتصارات على فرق زائرة سبق ونالت اللقب القاري وهي الزمالك والترجي وتي بي مازيمبي. أما النادي الرابع الذي مُني بالهزيمة فهو الأهلي بنغازي الذي كان قد سجّل مفاجأة من العيار الثقيل في الدور الماضي بإطاحته الأهلي المصري. يُذكر أن الفائز في هذه البطولة سيمثل القارة السمراء في كأس العالم المغرب 2014 FIFA.

مباراة القمة
فيتا كلوب 2-1 الزمالك
في أعقاب إقصاء عملاق العاصمة المصرية الأهلي عن المنافسة في الدور الثاني، تتعلق الآمال بممثل مصر الوحيد المتبقي وهو الزمالك لرفع لواء مصر في البطولة القارية. إلا أن الرياح أتت بما لا تشتهيه سفن الفريق الزائر في العاصمة كينشاسا فقد تمكن نادي فيتا كلوب صاحب الأرض والجمهور من الفوز في إطار منافسات المجموعة الأولى بنتيجة 2-1 أمام 5 آلاف متفرج بسبب قرار المسؤولين تحديد عدد الجماهير نتيجة تدافع مأساوي شهدته منافسات الدوري المحلي مؤخراً. قدّم أصحاب الأرض أداءاً أفضل من خصومهم في مطلع اللقاء وتمكنوا من التقدم في منتصف الشوط الأول عبر ندومبي موبيلي. نجح مؤمن زكريا في معادلة النتيجة قبل 14 دقيقة من انتهاء المباراة، إلا أن إيمانويل نجوديكاما تمكّن من تسجيل هدف الفوز لصالح الفريق الكونجولي. يُذكر أن هذين هما أول هدفين يدخلان شباك الزمالك في البطولة القارية هذا العام.

المباريات الأخرى
في المباراة الأخرى في المجموعة الأولى، استهلّ الهلال (الذي سبق وبلغ موقعة النهائي مرتين، ونصف النهائي ثلاث مرات أحدثها عام 2011) مشواره في هذا الدور بفوز أتى بفضل هدف يتيم سجله صلاح إبراهيم بعيد الإستراحة بين الشوطين ليحقق الفريق السوداني انتصاراً هاماً في عاصمته الخرطوم على تي بي مازيمبي الذي يسعى بدوره لنيل اللقب القاري للمرة الخامسة. أتى الهدف ليجعل الفريق الكونجولي الزائر يشدّ الأحزمة ويحاول الرد، إلا أنه فشل في اختراق دفاعات الهلال وعاد إلى دياره خالي الوفاض. وقد مدح مدرب مازيمبي باريس كارتيرون، أصحاب الأرض مُقرّاً بالضعف الذي ظهر على فريقه: “استحق خصومنا هذا الفوز. لم نقدم أفضل ما لدينا. أعتقد أننا لعبنا بما نسبته 30 في المئة من قدراتنا، لم يكن ذلك كافياً أبداً لتحقيق نتيجة جيدة.”

وفي المجموعة الثانية، تعرّض الترجي (الذي بلغ النهائي ثلاث مرات ونصف النهائي أربعاً في النسخ الأربع الأخيرة من البطولة القارية) لهزيمة مخيبة على يد وفاق رياضي سطيف الجزائري. وهذا السقوط بنتيجة 2-1 هو الثاني فقط في مرحلة المجموعات للفريق التونسي في مرحلة المجموعات منذ عام 2005. سجل للفريق الجزائري الزائر كل من رشيد ناجي والهادي بلعميري، مقابل إدريس المحيرصي للترجي الذي قلّص الفارق في الشوط الأول. أما ممثل تونس الآخر في المنافسات النادي الرياضي الصفاقسي، فقد تمكن من الفوز على الأهلي بنغازي بنتيجة 3-1. وكان اللاعب التونسي الدولي طه ياسين الخنيسي قد منح أصحاب الأرض أسبقية التهديف. ثم سجّل بسام البولعابي هدفاً في مرماه عن طريق الخطأ في منتصف الشوط الأول، إلا أن محمود بن صالح جعل الفريق التونسي متقدماً مجدداً، ثم حسم الأمور اللاعب البديل غازي شلوف بثالث هدف لأصحاب الأرض.

نجم تحت الضوء
قبل مباراة تي بي مازيمبي في ملعب الخرطوم أمام الهلال، قال اللاعب الزامبي الدولي جوناس ساكواها إنه سيكون من الصعب تخطي النادي السوداني على أرضه. تبيّن أن هذا النجم كان على حق فقط تمكن الهلال من الفوز أمام جماهيريه بهدف يتيم على فريق سبق ونال اللقب القاري أربع مرات. اقتنص هدف الفوز لاعب خط الوسط صلاح إبراهيم، الذي يحترف في صفوف أم درمان، عبر رأسية متقنة في الدقيقة 50 من عمر المباراة. يلعب إبراهيم في صفوف المنتخب الوطني وقد شارك في تصفيات كأس العالم FIFA 2014 التي خاضها صقور الجديان.

الرقم
9 ـ
عدد السنوات التي مرّت منذ أن تعرض الترجي للهزيمة على أرضه في مرحلة المجموعات من دوري أبطال أفريقيا. وفي تلك السنة سقط الفريق التونسي بنتيجة 2-1 على يد عملاق القاهرة، نادي الزمالك في المباراة الثانية من مرحلة المجموعات. ومنذ ذلك التاريخ فاز الفريق بإجمالي 11 مباراة وتعادل في 5 خاضها على قواعده.

التصريحات
“قدمنا أداءاً جيداً جداً. دخلنا المباراة بنية الفوز، وقمنا بذلك. والآن طموحاتنا كبيرة، ونأمل أن نمضي إلى أبعد ما في وسعنا، ونبلغ النهائي،” لاعب وسط وفاق سطيف الجزائري، الهادي بلعميري، بعد فوز فريقه على الترجي في تونس.

شارك برأيك
هل باستطاعة الهلال البناء على بداية طيبة في المنافسة والتأهل للنهائي للمرة الثالثة في البطولة الأفريقية الأهم على مستوى الأندية بعد أن سبق وحقق ذلك في نسختي 1987 و1992 وخسر في المرتين بنتيجة إجمالية لمباراتي الذهاب والإياب 2-0.

112