قمتان عربيتان في المجموعة الثانية ومهمة صعبة للهلال والزمالك بدوري أبطال أفريقيا

2200388_FULL-LND

تحفل الجولة الأولى من منافسات الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا بالمباريات الساخنة بينها قمتان عربيتان في المجموعة الثانية، ومهمة صعبة لكل من الزمالك المصري والهلال السوداني في الأولى أمام ممثلي الكونغو الديموقراطية.

ولم ترحم القرعة ممثلي شمال افريقيا الاربعة الترجي التونسي ومواطنه الصفاقسي ووفاق سطيف الجزائري والاهلي بنغازي الليبي ووضعتهم في مجموعة واحدة، وبالتالي سيشهد الدور ربع النهائي 12 قمة عربية من اجل الظفر ببطاقتي دور الاربعة.

وتبدأ المنافسة العربية العربية اعتبارا من بعد غد السبت عندما يلتقي الجاران الترجي ووفاق سطيف في تونس العاصمة. ويدخل الترجي، الفائز باللقب عامي 1994 و2011، اللقاء منتشيا بتتويجه بلقب الدوري المحلي وهو يأمل في كسب النقاط الثلاث خاصة وانه يلعب على ارضه. وقال مدربه الهولندي رود كرول “لقد فزنا مؤخرا بلقب الدوري المحلي وارغب في التتويج باللقب القاري ايضا”، مضيفا “اعرف جميع الفرق التي تضمها مجموعتنا، وفريقي سيبذل كل ما في وسعه من اجل التأهل”.

ولن يكون وفاق سطيف المتوج باللقب عام 1988، لقمة سائغة خاصة وان يملك دفاعا قويا لم يدخل مرماه اي هدف في الادوار الاولى، بيد ان الترجي يملك هداف المسابقة حتى الان الجويني صاحب 6 اهداف بينها هاتريك في مرمى جور مانيا الكيني ويعول عليه كثيرا لهز شباك ضيوفه.

وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، يلتقي الجاران الصفاقسي مع الاهلي بنغازي وكلاهما يمني النفس بالظفر بلقب المسابقة للمرة الاولى. ويعول الصفاقسي على خبرته القارية خاصة في مسابقة كأس الاتحاد الافريقي التي يحمل الرقم القياسي في عدد الالقاب برصيد 4، بيد ان ضيفه الاهلي بنغازي لن يكون لقمة سائغة خاصة وانه فجر مفاجأة من العيار الثقيل في الدور ثمن النهائي عندما جرد الأهلي المصري حامل الرقم القياسي في عدد الالقاب في المسابقة (8)، من اللقب.

وفي المجموعة الاولى، يبدأ الهلال والزمالك مهمتهما في منافسة ممثلي الكونغو الديموقراطية واعرق فريقين فيها، حيث يستضيف الاول غدا الجمعة مازيمبي صاحب 4 القاب في المسابقة، ويحل الثاني ضيفا على فيتا كلوب بطل عام 1973 الاحد المقبل.

في المباراة الاولى في ام درمان، يسعى الهلال وصيف بطل عام 1992، الى استغلال عاملي الارض والجمهور لتحقيق فوز يرفع معنوياته للذهاب بعيدا في المسابقة التي عجز عن الظفر بلقبها حتى الان. من جهته، يسعى مازيمبي الى استعادة امجاده في المسابقة التي توج باخر لقبين له فيها عامي 2009 و2010.

بيد ان مستوى الفريقين تراجع نسبيا وهما حجزا بطاقتيهما بصعوبة وبفضل التسجيل خارج القواعد: الهلال على حساب ليوباردز الكونغولي (0-0 ايابا في ام درمان و1-1 ذهابا في برازافيل) ومازيمبي على حساب سيوي سبور الإيفواري (1-2 في ابيدجان و1-0 في كينشاسا). والتقى الهلال ومازيمبي للمرة الاخيرة في المسابقة على الملعب ذاته وفي اياب الدور ربع النهائي عام 2008 حيث انتهت المباراة بالتعادل 2-2 بعدما تعادلا 0-0 ذهابا.

وفي المباراة الثانية، تنتظر الزمالك صاحب 5 القاب في المسابقة مهمة صعبة امام فيتا كلوب على ملعب كينشاسا ستاديوم الذي شهد مصرع 15 مشجعا الاسبوع الماضي خلال قمة الدوري بين فيتا كلوب ومازيمبي اثر احداث شغب تسبب فيها مشجعو الاول.

وعقب هذه الاحداث، قرر الاتحاد الافريقي السماح لـ5 الاف متفرج لحضور المواجهة بين فيتا كلوب والزمالك.

ويسعى الزمالك بقيادة مديره الفني الدولي السابق احمد حسام ميدو الى نسيان كبواته في الدوري المحلي اخرها سقوطه في فخ التعادل امام ضيفه وادي دجلة 2-2، وذلك من أجل تحقيق نتائج ايجابية في سعيه الى الظفر باللقب السادس في تاريخه في ظل غياب مواطنه العملاق الاهلي.

110