الامارات تحافظ على عدد مقاعدها في ابطال آسيا

الأهلي الاماراتي

حافظ المنتخب الإماراتي الوطني على عدد المقاعد التي نالتها الإمارات في دوري ابطال آسيا من التقلص، بعد أن ارتفع تصنيفه في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وفقا للحسابات الخاصة لاتحاد الاسيوي الذي يعطي الاتحادات المشاركة حسب نسبة الأداء وتصنيف الاتحادات في الفيفا.

ستحصل الأندية الإماراتية هذه المرة على مقعدين ونصفين في دوري ابطال آسيا، اي ان هناك فريقين يمكنهما المشاركة مباشرة في البطولة، وفريقين أخرين سيشاركان عبر الأدوار التمهيدية، اي أن هناك 4 فرق إماراتية من حقها المشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم القادم، وهذا سيتحدد بعد مباراة كأس رئيس الدولة التي ستجمع بين العين والأهلي يوم 18 مايو الجاري على استاد مدينة محمد بن زايد في ابوظبي.

سيتأهل مباشرة كل من بطل الكأس ووصيف دوري الخليج العربي، وذلك بعد أن وضعنا في الترتيب الرابع على غرب آسيا، وجاءت الإمارات متقدمة على قطر التي حلت خامساً بفارق 6 نقاط وفق التقسيمة الجديدة التي أعلن عنها الاتحاد الآسيوي مؤخراً كطريقة بديلة لتحديد الدوريات المتأهلة للمحفل القاري.

كما تم إلغاء الطريقة القديمة التي كانت تحتسب المعايير بالنقاط بإجمالي 1000 نقطة، وتم استبدالها بنظام الـ 100 نقطة القائم على المعيار الفني فقط والمقسم وفق 70% و30%.

وتم إلغاء نظام النقاط على المعايير القديمة والتي بلغت 12 معياراً يتفرع منها بنوداً وصلت لأكثر من 70، وتم اعتماد طريقة واحدة للتصنيف والتقييم الجديد، عبر تحويل كافة البنود القديمة لتدخل في حساب نظام تراخيص الأندية المحترفة، فيما سيتم توزيع مقاعد دوري الأبطال على الدوريات عبر قياس مردود أنديتها في آخر 4 سنوات، بواقع 70% من إجمالي النقاط بينما يتم احتساب الـ 30% المتبقية لتصنيف المنتخب الوطني.

وستتم إتاحة الفرصة للمشاركة في دوري الأبطال بالنسبة للدوريات التي يكون منتخبها ضمن أول 24 منتخبا على آسيا في تصنيف (الفيفا)، بين الشرق والغرب، بحيث تقسم بواقع 12 منتخباً للغرب ومثلها للشرق، ويشارك في دوري الأبطال أول 6 دوريات في الترتيب فقط بينما تشارك الـ 6 الأخيرة في كأس الاتحاد الآسيوي فقط.

وستوزع المقاعد كالتالي: الأول يحصل على 3 مقاعد مباشرة ونصف المقعد في التصفيات، والثاني يحصل على 3 مباشرة ونصف المقعد، بينما الثالث يحصل على مقعدين مباشرين ونصفين في التصفيات، والرابع مقعدين ونصفين، بينما يحصل الخامس على مقعد مباشرة ونصفين في التصفيات، والسادس على مقعد مباشر ونصف مقعد في التصفيات.

وستتم إعادة التقييم مرة أخرى على ضوء نتائج تصنيف المنتخب الوطني في نوفمبر قبل الإعلان عن توزيع المقاعد، بالإضافة لحساب النسخة الحالية من دوري الأبطال، ما يعني أنه لا يزال موقفنا في عدد المقاعد مهددا حال واصلت أي من الأندية القطرية الصعود حتى الدور النهائي بما يضمن لها زيادة نقاط التقييم.

وتقوم لجنة التقييم الآسيوية بزيارة كل الدوريات المحترفة في القارة خصوصاً التي حلت في الترتيب المتقدم، وتبدأ الزيارات من بداية يونيو المقبل وحتى أكتوبر، وقد تتم زيارة دورينا للوقوف على استعدادات الأندية ومراجعة نظام التراخيص والذي سيكون شرطاً أساسياً للمشاركة في النسخة المقبلة.

وقال سهيل عبدالله عبيد العريفي المدير التنفيذي للجنة: «مبدئياً نحن نمتلك مقعدين مباشرين ومقعدين في الدور التمهيدي، وسيتحدد العدد النهائي خلال الأسبوع المقبل، حيث سيتم إخطار الأندية بأية مستجدات تتعلق في ذلك».

وتابع: «الالتزام بنظام ومعايير الاحتراف ورخص الأندية المحترفة أمر لا يقبل النقاش، فنحن نتابع عمل كل الأندية وهناك جدية في تعامل جميع الأندية مع نظام المعايير والتراخيص، والمطلوب هو ضرورة حصول كل الأندية على الرخصة وقد تم منح 10 أندية بالفعل الرخص بعدما قدمت أوراقها يوم 7 مايو الجاري، ويستمر التدقيق في الأوراق الخاصة بالتراخيص للناديين المتأهلين للمحترفين لاستكمال كل الأوراق مع أكتوبر المقبل حتى يسلم للاتحاد الآسيوي، ولن تكون هناك مجاملات لأي ناد لأن العمل بالمعايير واضح وأنديتنا باتت تعرف عنه كل شيء بعد 6 سنوات من التطبيق».

112