مدرب إنجلترا يرشح البرازيل والأرجنتين للفوز بكأس العالم

هودجسون مدرب انجلترا

أعرب روى هودجسون، المدير الفنى لمنتخب انجلترا لكرة القدم أنه بما أنه لم يسبق لأى فريق أوروبى أن فاز ببطولة كأس العالم فى أمريكا الجنوبية فإنه يرى أن البرازيل والأرجنتين هما أبرز المرشحين للفوز بالبطولة القادمة التى تنطلق فى 12 من الشهر القادم، وربما تدخل أوروجواى أيضا فى المنافسة.

فى الوقت نفسه قال هودجسون فى حديث خاص مع مجلة “وورلد سوكر” إن كولومبيا وشيلى هما أبرز من يطلق عليهما تعبير “الحصان الأسود” للبطولة، معربا عن اعتقاده بأن الفرق الأوروبية سوف تفاجأ بنوعية هذين الفريقين، واعتبر شيلى فريقا جديرا بالمشاهدة وأنه كان مقنعا بشدة فى اللقاء الذى جمعه مع منتخب انجلترا فى نوفمبر الماضى.

وتعليقا على مجموعة انجلترا التى تضم أوروجواى وإيطاليا وكوستاريكا أجاب هودجسون قائلا “أنها ليست مجموعة سهلة لأنها تضم منتخبين مصنفين هما إيطاليا واوروجواى بجانب انجلترا، وأى من الفرق الثلاثة يمكنه الصعود للدور التالى وهو حظ عثر إلى حد ما ولكنها فى الوقت نفسه مجموعة مثيرة، وفى الوقت نفسه هناك ميزة بأننا لن نلعب فى مدن متباعدة حيث نخوض مبارياتنا فى ساو باولو وهوريزونتى وستكون رحلتنا الطويلة نسبيا فقط فى لقاء يقام فى ميناوس”.

على صعيد آخر أوضح مدرب انجلترا أنه نظرا لأن أحدا لايعتبر المجموعة سهلة فإنه ووفقا للتجارب الماضية فإنه يتوقع أن يقدم منتخب الأسود الثلاثة كرة قدم أفضل فى هذه المجموعة حيث أن التجارب تؤكد أن منتخب انجلترا يظهر بمستوى أفضل حين يقع فى مجموعة صعبة.

كما أوضح أن الشئ المضمون فى هذه البطولة هو أن كل الفرق المتأهلة للنهائيات ستكون قادرة على المنافسة حتى الفرق التى يقال إنها صغيرة ستبذل قصارى جهدها لاحساسها بأن تواجدها فى المونديال حلم تحول لحقيقة.

وردا على سؤال عن تجربته المستفادة من قيادة المنتخب فى نهائيات يورو 2012 أجاب هودجسون بأن الدرس الأهم هو ضرورة وجود فريق قوى للغاية يتمتع بوفرة من اللاعبين البدلاء المتميزين بسبب خوضه ثلاث مباريات متتابعة فى دور المجموعات مما يمكنه من تغيير اللاعبين المرهقين او غير الموفقين.

على صعيد آخر ذكر أن أهم تحدى يواجه مدرب انجلترا هو إعداد الفريق بصورة جيدة واختيار أفضل العناصر وأنه فى اختياراته يركز على اللاعبين الذين يمكنهم الانسجام فى المجموعة وتحقيق التناغم فى الاداء، بجانب إعداد اللاعبين لخوض المباريات فى الأجواء المعاكسة فى أمريكا اللاتينية من خلال إعداد اللاعبين بدنيا ونفسيا.

واعترف هودجسون بأن عامل الطقس سيؤثر على أداء الفرق الأوروبية لكنه يرى أنه لن يكون هناك تغير كبير فى أسلوب الأداء ولكن سيتم اللجوء بصورة أكبر لعملية استبدال اللاعبين خلال المباريات وربما لاتلجأ الفرق الأوروبية لعامل الضغط طوال المباريات مشيرا إلى أن الاحتفاظ بالكرة لاطول فترة سيكون أمرا مهما فى المباريات.

على صعيد آخر علق على وضع منتخب انجلترا فى المرتبة رقم 11 بين المرشحين للفوز باللقب بأنه لايؤمن بهذه الترشيحات لأنه يمكن مقارنة بطولة كأس العالم بسباق الخيل وأى خبير يمكنه أن يحدد فنيا أفضل جواد مشارك فى السباق ولكن يبقى السؤال هو هل يكون الجواد عند حسن الظن أم لا؟.

وأضاف “فى الحقيقة فإن اعتبارنا مرشحين أم لا لايهمنى ولن نتحطم لوضعنا فى التصنيف الحادى عشر وهذا ربما يحفزنا على التألق أكثر مما كنا من أبرز المرشحين للفوز”.

وعن اللاعب الذى كان يتمنى ان يكون ضمن صفوف الفريق قال إنه الأرجنتينى ليونيل ميسى والبرتغالى كريستيانو رونالدو فكلاهما فازا بلقب أحسن لاعب أكثر من مرة والمنافسة بينهما محتدمة منذ سنوات وعندما تكون الكرة بين قدمى أيا منهما فيجعلان المستحيل يصبح واقعا ولكن لو كنت أفضل أحدهما فسيكون ميسى.

وفى نهاية الحوار اعترف هودجسون بأن قيادة منتخب إنجلترا تمثل ذروة حياته التدريبية ولكنه أضاف، “لايمكن حسم الأمر إلا بعد نهاية البطولة لكى نرى ماسيتحقق من نتائج، فالتأهل للنهائيات كان حدثا كبيرا بالنسبة لى وأنا سعيد بتواجدى هناك وهو شرف خاص أن تمثل بلادك فى هذا المحفل، وإذا كان من المثير قيادة منتخب سويسرا فى نهائيات كأس العالم 1994 ولكن هذه انجلترا وأنا إنجليزى وهذا شعور خاص للغاية ولن أنكر ذلك”.

114