مدرب سويسرا: لايوجد سقف لطموحاتنا فى مونديال البرازيل

أوتمار هيتسفيلد مدرب سويسرا

أعلن أوتمار هيتسفيلد، المدير الفني لمنتخب سويسرا لكرة القدم ان الهدف الاساسى للفريق فى نهائيات كأس العالم القادمة فى البرازيل هو تخطى دور المجموعات وأنه فى حالة تخطى الدور الاول فإنه لايوجد حدود لطموحات المنتخب السويسري لكنه لا يمكنه أن يقول الآن أنه بوسعه الصعود الى دور الثمانية أو الدور قبل النهائي.

وقال هيتسفيلد فى حديث خاص مع مجلة وورلد سوكر أن الصعود الى دور الستة عشر سيكون انجازا كبيرا فى البرازيل ،ففى مونديال جنوب افريقيا كانت سويسرا تدافع جيدا ولكن الآن يتمتع الفريق بقدرات تكتيكية اكبر كمجموعة ،كما يملك عددا من اللاعبين الشباب الذين يملكون الثقة ويؤمنون بقدراتهم على اصابة المنافسين بالصدمة.

وفيما يتعلق بتقييمه لباقى فرق المجموعة اجاب هيتسفيلد قائلا “اكوادور فريق قوى بدنيا ويضم بعض اللاعبين الجيدين على المستوى التكتيكى،بينما ارى أن منتخب فرنسا هو المرشح لتصدر المجموعة حيث حقق نتائج جيدة للغاية خلال العامين او الثلاثة اعوام الاخيرة ويملك ثروة من اللاعبين .ونحن نعرف هندوراس منذ اربعة اعوام وهم يتمتعون بميزة خوض لقائنا فى ميناوس فى ظل درجة حرارة ثلاثين مئوية ونسبة رطوبة 95 فى المئة”.

وعن تأثير اللعب فى ظروف مناخية مدارية قال مدرب سويسرا أنه ليس مصادفة انه لم يفز اى فريق اوروبى ببطولة كأس العالم فى امريكا الجنوبية وهم فى حاجة للصبر والاعصاب القوية حيث سيلعبون فى البرازيل على ارتفاع 1200 متر فوق سطح البحروهو مايمثل صعوبة اخرى وبجانب ذلك يجب على كل فريق يلعب فى ميناوس ان يفكر فى التكتيك الذى يلتزم به اللاعبيون لأنه لايمكن ان يلعبوا باسلوب ضاغط حتى لايصابوا بالارهاق.

و أكد هيتسفيلد أن نسبة عشرين فى المئة من مواطنى سويسرا من المهاجرين واكثر من نصف لاعبى المنتخب الوطنى من ابناء هولاء المهاجرين واعترف انه دون هولاء المهاجرين لم يكن من الممكن ان يتم تكوين المنتخب الحالى.

وقال “بالنسبة لى فإن أهم شئ هو التمتع بالاحترام ، والجميع مهمون بنفس القدر ويجب أن يأتى الفريق فى الاولوية ووضعت اللاعب ذوى الاصول التركية جوخان انلر قائدا للفريق الوطنى من اجل دمج اللاعبين المولودين خارج سويسرا ،وفى النهاية كمدير فنى يجب ان تؤثر على اللاعبين”.

وعن سبب عدم وجود ثلاثة لاعبين فقط من لاعبى منتخب 17 سنة فى المنتخب الاول ارجع هيتسفيلد ذلك الى احتراف كثير من الللاعبين السويسريين فى الخارج فى سن صغيرة ولكنهم لايحققون النجاح مما يؤدى لتراجع مستواهم ويصبحون لاعبين احتياطيين وهو بالتالى مايؤثر على حظوظهم فى الانضمام للمنتخب الاول،والمنطقى ان يبقى اللاعب داخل سويسرا حتى يكتمل نضجه ثم يحترف بعد ذلك مما يجعله اساسيا فى ناديه ويعود بالفائدة عليه وعلى المنتخب.

وفى نهاية الحوار وردا على سؤال حول سبب رفضه لتمديد عقده لمدة عامين مع منتخب سويسرا حتى نهائيات كأس الامم الاوروبية قال هيتسفيلد “ابلغ حاليا من العمر 65 عاما وأنا مدرب لسويسرا منذ ست سنوات وهذا وقت طويل للغاية وأريد أن اعيش بدون ضغوط حيث عشت طويلا تحت هذه الطغوط ولكن الآن وبعد كأس العالم الذي يمثل ذروة حياتي التدريبية فإن هذا يكفيني الآن”.

114