لا مكان للوافدين الجدد في يورو 2012

لا يوجد مكان للوافدين الجدد في يورو 2012، حيث احتل النجوم الكبار العناوين الرئيسية لوسائل الاعلام.

كريستيانو رونالدو قاد المنتخب البرتغالي إلى المربع الذهبي، واين روني أهدى إنجلترا بطاقة التأهل لدور الثمانية، وفرانك ريبيري ظهر كقائد للديوك الفرنسية.

قبل عامين في كأس العالم بجنوب افريقيا ، قاد توماس مولر بعض الصبية في صفوف المنتخب الألماني لنيل شهرة واسعة بعدما تصدر قائمة هدافي المونديال.

ولكن هذه المرة في بولندا وأوكرانيا ، لا يوجد نجم صاعد في الوقت الذي خرج فيه النجمان المحتملان ، وهما الدنماركي كريستيان اريكسن والروسي الان دزاجويف ، من البطولة.

ومازال بإمكان الفتى المثير للجدل وهو الإيطالي ماريو بالوتيللي أن يكون له بصمة كبيرة في يورو 2012، حيث أنه رغم هدفه في شباك ايرلندا ، الا ان اداءه في البطولة حتى الان كان على غير المتوقع .

وقال الأسطورة الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يورو بطولة صعبة وأكثر صعوبة من كأس العالم . البطولة قوية حقا . ليست سهلة للاعبين الجدد بالنظر إلى جميع الأسماء الكبرى.

وتابع من الصعب اكتشاف شيء جديد.

وكاد دزاجويف أن يصبح الاكتشاف الأول للبطولة بعدما سجل هدفين في المباراة الأولى للفريق الروسي أمام التشيك والتي انتهت بفوز الدب الروسي 4/1 في الثامن من يونيو الجاري.

وسجل دزاجويف هدف أخر خلال التعادل 1/1 مع بولندا ولكنه عاد إلى بلاده منذ نحو اسبوع بعد خروج روسيا من البطولة عبر الهزيمة على يد اليونان صفر/1.

واستمرت ظاهرة التشيكي فاكلاف بيلار /23 عاما/ لأيام أكثر قليلا ولكن بعد تسجيله هدفين في دور المجموعات فإن وصفه بميسي الصغير لم تظهر كثيرا في غياب صانع اللعب توماس روسيسكي خلال الهزيمة أمام البرتغال في دور الثمانية.

وكان رونالدو هو نجم المنتخب البرتغالي بعد حالة عدم التوازن في البداية، ولكنه سجل الأهداف الثلاثة الأخيرة لبلاده أمام هولندا والتشيك.

واعتمد الفريق السويدي على أهداف القائد زلاتان ابراهيموفيتش والمخضرم اولوف ميلبرج فيما خرجت أوكرانيا بهزيمتها أمام إنجلترا بهدف روني، عندما حرمت الإصابة المهاجم المخضرم أندري شيفشينكو /35 عاما/ من المشاركة.

و من المقرر ان تظهر القوى العظمى في عالم كرة القدم خلال المباراة المرتقبة التي تجمع بين أسبانيا حاملة اللقب مع فرنسا اليوم السبت في دور الثمانية، حيث يتواجد تشافي هرنانديز /32 عاما/ مع اندريس انييستا /28 عاما/ في صفوف المنتخب الأسباني ، وفي المقابل فإن الفريق الفرنسي يعول كثيرا على نجمه ريبيري /29 عاما/.

والأمر نفسه ينطبق على مواجهة الاحد التي تجمع بين إيطاليا وإنجلترا حيث يعول الازوري على حارس المرمى جيانلويجي بوفون بجانب صانع اللعب المخضرم اندريا بيرلو.

وبعد أن حصد الفريق الإنجليزي الأهداف عن طريق أندي كارول /23 عاما/ وداني ويلبيك /21 عاما/ وثيو والكوت /23 عاما/ فإن كارول ووالكوت وجدا نفسهما يعودان إلى مقاعد البدلاء بمجرد انتهاء فترة إيقاف روني وتسجيله هدف الفوز في شباك أوكرانيا.

كما يعتمد روي هودجسون المدير الفني للمنتخب الإنجليزي على جون تيري وقائده ستيفين جيرارد، الذي يعد قلب ومخ ورئة فريق الاسود الثلاثة.

108