يوفنتوس ينتظر التتويج باللقب الثالث على التوالي بالدوري الإيطالي

2317461_FULL-LND

سيكون تتويج يوفنتوس بلقب الدوري الإيطالي للموسم الثالث على التوالي امرا منطقيا في المرحلة السادسة والثلاثين نظرا للفارق الكبير مع مطارده روما. وقد يضمن يوفنتوس اللقب حتى قبل ان يواجه ضيفه اتالانتا بعد غد الاثنين، بحال عدم تمكن روما من الفوز على مضيفه كاتانيا غدا الاحد، اذ يبتعد عنه بفارق 8 نقاط قبل ثلاث مراحل على ختام “سيري أ”.

لكن تتويج يوفنتوس سيكون مرا، بعد ايام قليلة على خروجه من نصف نهائي الدوري الاوروبي امام بنفيكا البرتغالي وفشله في خوض النهائي المقرر على ملعبه “يوفنتوس ستاديوم”. وعلق مدرب الفريق انطونيو كونتي: “الفريق الافضل لم يتأهل الى النهائي. لكن الآن يجب ان نركز على احراز لقب الدوري، من خلال الفوز على اتالانتا”.

وكان يوفنتوس وروما قد ضمنا التأهل مباشرة الى دوري ابطال اوروبا، ونابولي منطقيا الى الدور التمهيدي، فيما يخوض الرابع والخامس والسادس الدوري الاوروبي في ادواره المختلفة (دور مجموعات وادوار تمهيدية). ولا يتوقع ان يتوج فريق السيدة العجوز قبل ان يلعب، نظرا لضعف مستوى كاتانيا، اذ يحتل المركز الاخير بخمسة انتصارات طوال الموسم، علما بان روما سحقه ذهابا برباعية نظيفة كان نصيب قلب الدفاع المغربي المهدي بنعطية ثنائية منها.

ويأمل مدرب روما الفرنسي وردي جارسيا ان يطيل امد المعركة مع يوفنتوس الذي فاز 30 مرة من اصل 35 مباراة، فدخل بعد تحقيقه 9 انتصارات متتالية، في حرب كلامية مع كونتي على امل ان تساعده. ورأى غارسيا ان الفرق الضعيفة هي التي تخسر امام يوفنتوس، فرد عليه لاعب الوسط الدولي السابق: “سمعت ان روما يحقق موسما خارقا. اذا كنا نتقدمه بفارق 8 نقاط وقد نبلغ نهائي الدوري الاوروبي، فاين يكون موقعنا؟”.

وبحال تتويج يوفنتوس، يكون قد حقق اللقب ثلاث مرات متتالية لاول مرة منذ فترة 1931-1935 عندما توج خمس مرات على التوالي. واضاف كونتي: “لقد كان موسما صعبا ومرهقا، لاننا ذهبنا الى كل انحاء اوروبا. سننهي الموسم برؤوس مرفوعة”.

وفي صراع على المراكز المؤهلة الى الدوري الاوروبي، يلتقي ميلان مع جاره انتر ميلان في “دربي ديلا مادونينا”، اذ يحتل انتر المركز الخامس (57 نقطة) فيما يترنح ميلان في المركز العاشر (51 نقطة)، علما ان الفارق بين ميلان وتورينو السادس يبلغ نقطة واحدة. ويبحث ميلان، الذي يبتعد بفارق 42 نقطة عن يوفنتوس المتصدر، ان يحقق فوزه الاول في دربي الدوري منذ نيسان/ابريل 2011، عندما كان مدربه الحالي الهولندي كلارنس سيدورف لا يزال في صفوف روسونيري.

وسيكون ميلان، الذي خسر مواجهته الاخيرة امام روما 2-0، بعد خمسة انصارات متتالية، بحاجة ماسة للفوز ليبقى على امل منافسة تورينو (52)، لاتسيو (52)، فيرونا (52)، وبارما (51) على مركز سادس مؤهل الى اوروبا. وقال قائد ميلان ريكاردو مونتوليفو الى صحيفة “كوريييري ديلا سيرا”: “اولا يجب ان نفوز لنستعيد كرامتنا المهدورة في هذا الموسم. اذا نجحنا سنعزز حظوظ التأهل الى الدوري الاوروبي ونثأر لخسارة الدربي مطلع الموسم”. وتابع: “هذه ليست مجرد مباراة، بل ستساعدنا لتعويض موسم كامل كان سلبيا”.

في المقابل، سيكون الفوز الخامس على التوالي في الدربي مناسبا للاعبي المدرب والتر ماتزاري بضمان المركز الخامس والعودة الى اوروبا، من خلال المباراة الاخيرة لمدافعه الارجنتيني العملاق خافيير زانيتي (40 عاما) بعد 18 عاما امضاها مع نيراتزوري احرز خلالها لقب الدوري خمس مرات والكأس اربع مرات ودوري ابطال اوروبا وكأس الاتحاد الاوروبي وكأس العالم للاندية.

وفي ظل مواجهتهما في نهائي الكأس اليوم السبت، سيلعب نابولي الثالث (69) مع ضيفه كالياري، وفيورنتينا الرابع (61) مع ضيفه ساسوولو الثلاثاء المقبل في ختام المرحلة. وسيضمن فوز لاعبي المدرب الاسباني رافايل بينيتيز بغض النظر عن نتيجة فيورنتينا المركز الثالث للفريق الجنوبي وخوض دوري الابطال.

وفي باقي المباريات، يلعب الاحد كييفو مع تورينو، وبارما مع سمبدوريا، واودينيزي مع ليفورنو، وجنوى مع بولونيا، والاثنين لاتسيو مع فيرونا.

112