تقرير.. نهائي الجوهرة | عوامل تُرجح فوز الأهلي أمام الشباب

جمهور الاهلي ‫(3)‬ ‫‬

تنتظر جماهير الكرة السعودية بشكل عام، وجماهير الأهلي والشباب بشكل خاص، المواجهة المُرتقبة مساء الغد الخميس في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، حيث يتقابل فريق الأهلي والشباب من أجل الظفر باللقب الغالي، وهو اللقاء الذي يشهد حفل افتتاح مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الرياضية في جدة “الجوهرة المشعة” .

اللقاء لا يخضع لتكهنات كعادة المباريات النهائية، ولكن هناك بعض العوامل التي قد ترجح كفة فريق على آخر قياساً لبعض الأمور الفنية والمعنوية، وفيما يلي نستعرض بعض الأمور التي قد تجعل فرص الفريق الأهلاوي أوفر بتحقيق اللقب .

ـ يعول الفريق الأهلاوي كثيراً على الحشد الجماهيري المنتظر من جانب أنصاره ومحبيه في مباراة الغد، خاصة وأن الراقي خسر بطولتي الدوري وكأس ولي العهد هذا الموسم، وستكون بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين الفرصة الأخيرة أمام كتيبة المدرب فيتور بيريرا من أجل إنقاذ الموسم محلي .

ـ رغبة المدرب فيتور بيريرا القوية في إثبات ذاته مع الأهلي، فقد كان التعاقد مع المدرب البرتغالي حدثاً كبيراً بالنسبة للعشاق المجانين، وانتظر الجميع من المدرب قيادة الأهلي لمنصات التتويج وتحقيق البطولات، بالإضافة أن إدارة النادي لم تدخر جهداً في مساعدة المدرب، ووفرت له كل ما طلب منذ بداية الموسم، لذا فإن تحقيق هذه البطولة لبيريرا سيكون جواز مروره لقلوب جماهير الفريق، وضمان لبقائه على رأس القيادة الفنية خلال الموسم المقبل .

ـ الروح المعنوية الرائعة التي يشعر بها لاعبوا الأهلي بعد وصولهم لدرجة عالية من التناغم والانسجام  خلال الفترة الماضية، سواء في الجولات الأخيرة من عمر بطولة دوري جميل، أو مباريات كأس الملك، والتي كان آخرها تحقيق الفوز ذهاباً إياباً أمام الغريم التقليدي نادي الاتحاد .

ـ دفاع الراقي الحديدي خلال مشوار البطولة، والذي جاء سهلاً إلى حد كبير، فقد استقبلت شباك الفريق الأهلاوي 3 أهداف فقط تلقاهم جميعاً في مباراتي الدور قبل النهائي من المسابقة أمام الاتحاد، وبات خط الدفاع الذي يتكون من الرباعي أسامة هوساوي، محمد أمان، منصور الحربي وعلي الزبيدي مصدر أمان لجماهير الفريق .

ـ تواجد المهاجم البرتغالي لويس ليال، والمتألق خلال المباريات الماضية، سيشكل خطراً كبيراً على دفاعات الشباب، التي تعاني من بعض البطيء وعدم التمركز الجيد، ومع السرعة الكبيرة للاعب وتسديداته الصاروخية بعيدة المدى، فإن دفاع الليوث سيعاني كثيراً في أحداث اللقاء .

ـ وأخيراً تُعد بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين بنظامها القديم والجديد مصدر تفاؤل للبيت الأهلاوي، فلقد تُوج الراقي بهذا اللقب في 10 مناسبات بالنظام القديم، ومرتين بالنظام الجديد، ليعتلي الفريق قائمة أكثر الفريق تحقيقاً للقب، مُبتعداً عن الاتحاد صاحب المركز الثاني برصيد 8 ألقاب .

التعليقات

14 تعليق