ريال مدريد يقتنص الفوز من بايرن ميونيخ فى الذهاب بدوري أبطال أوروبا

2323217_FULL-LND

سينتقل ريال مدريد الثلاثاء المقبل إلى ملعب “اليانز ارينا” الخاص بضيفه بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب بافضلية ضئيلة بعد فوزه عليه 1-0 اليوم الأربعاء على ملعب “سانتياجو برنابيو” في ذهاب الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا.

ويدين ريال، الباحث عن التأهل الى النهائي الاول له منذ 2002 حين توج بلقبه التاسع (رقم قياسي) والاخير، بحسمه الفصل الاول من موقعته مع بطل الموسم الماضي الى الفرنسي بنزيمة الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 18. وتقام مباراة الاياب الثلاثاء المقبل على “اليانز ارينا”.

ويأمل ريال، المتوج بين 1956-1960 و1966 و1998 و2000 و2002، ان يخرج هذه المرة فائزا من الدور نصف النهائي الذي يخوضه للمرة الخامسة والعشرين (رقم قياسي)، وذلك لان مشواره انتهى عنده في المواسم الثلاثة الاخيرة امام مواطنه برشلونة (2011) وبايرن ميونيخ بالذات (2012) وبوروسيا دورتموند (2013).

وتواجه ريال وبايرن للمرة الاخيرة في نصف نهائي 2012، ففاز بايرن ذهابا 2-1 ورد عليه ريال بالنتيجة عينها ايابا، لكنه خسر بركلات الترجيح 1-3، ليتأهل النادي البافاري ويتذوق مرارة ركلات الترجيح امام تشلسي الانجليزي.

اما بايرن، حامل اللقب في 1974 و1975 و1976 و2001 و2013، فيأمل ان يصبح اول فريق يحافظ على لقبه في النسخة الحديثة من المسابقة الاولى اي ابتداء من عام 1993 عندما تحول اسمها الى دوري ابطال اوروبا. ويخوض بايرن نصف النهائي لرابع مرة في اخر خمس سنوات والسادسة عشرة في تاريخه بعد تخطيه مانشستر يونايتد الانجليزي في ربع النهائي، وذلك بعدما احتفظ بلقب الدوري الالماني للمرة الرابعة والعشرين في تاريخه (رقم قياسي).

والتقى بايرن ميونيخ مع ريال مدريد 20 مرة في المسابقات الاوروبية كلها في المسابقة الاولى (فاز 11 وتعادل مرتين وخسر 7)، بينها خمس مواجهات في نصف النهائي، حيث تفوق بايرن في 1976 و1987 و2001 و2012 فيما خرج مدريد فائزا مرة يتيمة في 2000. اما في مسابقة دوري ابطال اوروبا فتواجها 14 مرة سابقا، وبمباراة اليوم تمكنا من معادلة الرقم القياسي من حيث عدد المواجهات بين فريقين في المسابقة القارية الام وقدره 15 بين برشلونة وميلان.

وخاض ريال مدريد بمشاركة نجمه البرتغالي رونالدو بعد ابلاله من اصابة ابعدته عن المباريات الاربع الاخيرة لفريقه، فيما جلس الويلزي جاريث بايل على مقاعد الاحتياط بسبب الزكام.

وقد اضطر مدرب بايرن الاسباني جوسيب جوارديولا الى اشراك ظهيره وقائد الفريق فيليب لام في وسط الملعب من اجل الحد من تحركات رونالدو الذي كان يبحث عن الانفراد بالرقم القياسي لعدد الاهداف في موسم واحد والذي يتشاركه حاليا برصيد 14 هدفا (بينها 9 في الدور الاول وهذا ما لم يحققه اي لاعب في السابق) مع الارجنتيني ليونيل ميسي (2011-2012 مع برشلونة) والبرازيلي جوزيه التافيني (1962-1963 مع ميلان الايطالي).

وبدأ اللقاء بفرصتين لحامل اللقب، الاولى بتسديدة من حدود المنطقة للاعب ريال السابق الهولندي روبن مرت قريبة بعدما تحولت من احد المدافعين الكرة الى ركنية كادت ان تثمر عن هدف من رأسية لباستيان شفاينشتايجر لكن الحارس كاسياس صدها على دفعتين (14).

وجاء رد ريال مثمرا اذ تمكن من هز شباك الحارس نوير اثر هجمة مرتدة وصلت عبرها الكرة الى البرتغالي كوينتراو المتوغل على الجهة اليسرى فلعبها عرضية للفرنسي بنزيمة الذي تابعها في الشباك (18).

وحاول بايرن الرد على مضيفه فضغط عليه لكن الهدف كاد ان يأتي من الجهة المقابلة لمصلحة رونالدو واثر هجمة مرتدة سريعة ايضا لكن محاولة البرتغالي الذي وصلته الكرة من بنزيمة، علت العارضة (26). وحصل ريال على فرصة ذهبية اخرى لاضافة هدف ثان عبر الارجنتيني دي ماريا الذي وصلته الكرة على القائم الايسر بتمريرة رأسية من رونالدو لكنه اطاح بها فوق العارضة (42).

وبدأ ريال الشوط الثاني من حيث انهى الاول اذ كان قريبا من اضافة الهدف الثاني حين وصلت الكرة على الجهة اليمنى للمنطقة البافارية الى رونالدو بعد خطأ من المدافع النمسوي دافيد الابا فسددها النجم البرتغالي ارضية قوية لكن نوير كان له بالمرصاد (46) ثم وقف الحارس البافاري في وجه اللاعب ذاته مرة اخرى وهذه المرة بعد 20 دقيقة خالية من الفرص وبتسديدة من الجهة اليسرى للمنطقة (69).

وحاول جوارديولا تدارك الموقف فزج بماريو جوتسه بدلا من الفرنسي ريبيري الذي لم يقدم شيئا يذكر (72) وذلك بعد ان ادخل ايضا مواطنه خافي مارتينيز بدلا البرازيلي رافينيا، ثم ادخل توماس موللر بدلا من شفاينشتايجر (74).

وفي الجهة المقابلة اضطر انشيلوتي الى اخراج المدافع البرتغالي بيبي بسبب الاصابة واشراك الفرنسي فاران، كما فضل عدم المخاطرة برونالدو بعد عودته من الاصابة واستبداله ببايل، بطل نهائي مسابقة الكأس ضد برشلونة (2-1). وكاد البديل موللر ان يخطف التعادل لفريقه في الدقيقة 81 من كرة صاروخية اطلقها من خارج المنطقة لكن محاولته مرت قريبة جدا من المرمى.

ثم حصل النادي البافاري على فرصة اخطر لجوتسه الذي وصلته الكرة وهو في مواجهة المرمى لكن كاسياس تعملق وانقذ فريقه (84) الذي وجد نفسه تحت ضغط كبير في الدقائق العشر الاخيرة لكنه كان قريبا ومن هجمة مرتدة ان يضيفه هدفه الثاني عبر بايل الذي توغل في الجهة اليمنى لكنه ضيق الزاوية على نفسه فسدد الكرة في الشباك الجانبية (87).

1497468_10150569797084953_6028612466371136368_n

1560644_10150569797114953_3574263739257785083_n

1901275_10150569798104953_4915054931526183959_n

10150526_10150570153724953_4518309394624257812_n

10151211_10150569797674953_9063604838937881422_n

10153962_10150569798739953_3311185786505630947_n

10157166_10150569797449953_3622411574465015844_n

10245359_10150570153904953_5078802283606656376_n

10247259_10150569797119953_2131865426560610375_n

10253767_10150569797469953_2599400566234290324_n

10256529_10150569798119953_6789670282257894851_n

10259971_10150570154029953_5548097649047757226_n

10269453_10150569797254953_5215121438893637546_n

10300782_10150569798774953_5455770690111930936_n

10308078_10150569797424953_1640539621679406616_n

10312612_10150569797894953_1082992270952249884_n

التعليقات

1 تعليق
  1. شفشينكو وادي حنيفه
    1

    فعلا الكرة اهداف, الفريق البافاري قدم كرة جميلة لم ينقصها الا التسجيل بينما الريال من كرة مرتده سجل هدفا ولعب ولم يقدم كرة ممتعه وكان طوال المبارة يلعب مدافعا بجميع خطوطه ماعدا ابن زيمه في المقدمه, (هاردلك ) للفريق البافاري الممتع ومعوض خير في المبارات القادمه انشاء الله

    Thumb up 0 Thumb down 0
    24 أبريل, 2014 الساعة : 9:27 ص
112