بنفيكا ويوفنتوس في قمة مثيرة ولقاء أسباني خالص بيوروبا ليج

2321561_FULL-LND

يعول بنفيكا البرتغالي على حماسة لاعبيه المنتعشين من التتويج بلقب الدوري المحلي عندما يستقبل يوفنتوس الإيطالي في قمة الدور نصف النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليج” الخميس، فيما يلتقي إشبيلية مع فالنسيا في مواجهة أسبانية خالصة.

ويتوق بنفيكا، الوحيد بين رباعي المربع الذهبي لم يظفر بلقب المسابقة لكنه يملك لقبين في المسابقة الغالية (كأس الأبطال) عامي 1961 و1962، إلى نسيان كارثة الموسم الماضي عندما كان قريبا من التتويج بألقاب الدوري والكأس المحليين والدوري الأوروبي قبل أن يفشل في الرمق الأخير حيث فقد لقب الدوري الأوروبي أمام تشيلسي الإنجليزي.

وتغلب لاعبو المدرب جورج جيسوس على أولهاننسي 2-0 أمام 64 ألف متفرج على ملعب “دا لوس” في لشبونة الأحد  ليبتعدوا بفارق 7 نقاط عن أقرب مطارديه قبل مرحلتين على ختام الدوري ويضمنوا إحراز لقبهم الثالث والثلاثين.

وقال جيسوس خلال احتفال الفريق أمام الآلاف في ساحة ماركيس دي بومبال في وسط العاصمة: “كان هذا هدفنا الرئيس هذا الموسم ونحن سعداء”.

ولم يخسر بنفيكا سوى مرة وحيدة في 35 مباراة، بلغ نهائي الكأس حيث سيواجه ريو إفي الشهر المقبل، كما يواجه غريمه بورتو في نصف نهائي كأس الرابطة نهاية الأسبوع الحالي ليكون أمام احتمال تحقيق رباعية نادرة.

لكن النجاح الأوروبي يبدو أصعب على بنفيكا، كونه قد خسر 7 مباريات نهائيات قارية بعد إحرازه لقبه الأخير في كأس الأبطال عام 1962. وما يزيد من طموح بنفيكا للاقتراب من التتويج تكريم أسطورتي الفريق أوزيبيو وماريو كولونا اللذين رحلا مطلع العام الحالي.

ويقف أمام طموحات بنفيكا يوفنتوس بطل أعوام 1977 و1990 و1993 الباحث عن خوض النهائي على ملعبه “يوفنتوس ستاديوم” في 14 مايو/أيار المقبل، بعد أن اقترب من حسم لقب الدوري المحلي للموسم الثالث على التوالي.

ويطمح فريق السيدة العجوز الذي خرج خالي الوفاض من دور المجموعات لدوري الأبطال إلى معانقة لقب قاري أول له بعد تتويجه الأخير في دوري الأبطال 1996.وقال لاعب وسطه ماركيزو: “كثيرون من هذه التشكيلة لم يحرزوا أي لقب قاري، ويوفنتوس لم يتوج في أوروبا منذ فترة بعيدة”. وتابع: “عندما تبلغ هذه المرحلة من المسابقة يكون الحافز قادرا على صنع الفارق. حتى لو اقتربنا من نهاية الموسم ونشعر بالتعب قليلا، يحفزك اللقب لتكون أفضل على أرض الملعب”.

وبرغم عراقة الفريقين، إلا أنهما قد التقيا مرتين فقط أوروبيا، الأولى في نصف نهائي كأس الأبطال 1968 عندما ابتسمت لبنفيكا قبل أن يخسر في النهائي أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي، والثانية في ربع نهائي كأس الإتحاد الأوروبي 1992-1993 بمشاركة المدرب الحالي أنطونيو كونتي حيث انتصر الفريق الإيطالي 4-2 بمجموع المباراتين.

ويحوم الشك حول إشراك المدرب كونتي لهدافه الأرجنتيني كاربوس تيفيز ولاعب وسط التشيلي فيدال بعدما أراحهما في مباراة بولونيا الأخيرة لأسباب تتعلق باللياقة البدنية.

من جهته، يغيب عن بنفيكا لاعبي وسطه الأرجنتيني سالفيو وسيلفيو مانويل بيريرا، ويحوم الشك حول مشاركة لاعب الوسط الأرجنتيني جايتان بعد تعرض لضربة في مباراة أولهاننسي كما يعاني الصربي ليوبومير فيسا من إصابة.

ويشهد الأندلس الأسباني مواجهة منتظرة بين إشبيلية وجاره فالنسيا هي الأولى بينهما أوروبيا.

وضرب إشبيلية بقوة في إياب الدور ربع النهائي عندما حول تأخره 0-1 ذهابا أمام بورتو بطل المسابقة عامي 2003 و2011، إلى فوز كبير 4-1 إيابا، وواصل زحفه نحو اللقب الثالث في تاريخه في المسابقة بعد عامي 2006 و2007.

وبدوره أبلى فالنسيا البلاء الحسن وحقق المعجزة المستحيلة عندما سحق بال السويسري بثلاثية نظيفة إيابا وهي النتيجة ذاتها ذهابا في سويسرا قبل أن يعزز بثنائية في الوقتين الإضافيين وأنهى اللقاء بخماسية نظيفة أبقت حظوظه قائمة في التتويج بلقب المسابقة للمرة الثانية بعد الأولى عام 2004 خلال عصره الذهبي الذي خاض خلاله مباراتين نهائيتين في مسابقة دوري أبطال أوروبا عامي 2000 و2001.

ولن تكون هناك مباراة نهائية أسبانية على غرار العام قبل الماضي عندما أحرز أتلتيكو مدريد اللقب على حساب مواطنه أتلتيك بلباو، لكن أسبانيا ضامنة تواجد أحد ممثليها في تورينو.

ويعيش إشبيلية، الذي تخطى جاره ريال بيتيس في دور الـ16، فترة رائعة إذ فاز 12 مرة في آخر 15 مباراة في مختلف المسابقات، ليرتقي إلى المركز الخامس في الليجا على بعد 3 نقاط من أتلتيك بلباو الرابع والمؤهل إلى دوري أبطال أوروبا.

ويتطلع المدرب أوناي إيمري إلى مواجهة فريقه السابق، إذ أمضى أربعة مواسم على رأس الجهاز الفني لفالنسيا حتى 2012، وقاده ثلاث مرات إلى المركز الثالث في الدوري وراء العملاقين برشلونة وريال مدريد وإلى نصف نهائي الدوري الأوروبي.

ومنذ رحيله في 2012، عانى فالنسيا كثيرا وفشل هذا الموسم تحت إشراف مدربه الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي بعد رحيل الصربي ميروسلاف ديوكوفيتش في حجز مكان أوروبي له إذ تراجع إلى المركز الثامن في ترتيب الليجا لفوزه مرتين فقط في آخر تسع مباريات.

وقال مدافعه الأرجنتيني فيديريكو فاسيو: “ستكون مواجهة كبيرة. نعرف بعضنا جيدا ولا يمكن أن نرشح أحد الطرفين”. ورأى لاعب وسط فالنسيا الجزائري الدولي فيغولي أن هذه المباراة هي الأهم في مسيرته: “الجماهير ترغب بالتتويج ومنحتنا الدعم الكافي. الفارق ستصنعه تفاصيل صغيرة ولا يوجد فريق لديه أفضلية.”

110