المجري كاساي يعيش في محنة بسبب هدف أوكرانيا

كشف الحكم المجري فيكتور كاساي عن الأوقات العصيبة التي يمر بها منذ الخطأ الذي شهدته مباراة المنتخبين الأوكراني والإنجليزي يوم الثلاثاء الماضي وهي المباراة التي أدارها كاساي في دور الثمانية لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) المقامة حاليا في بولندا وأوكرانيا.

وانتهت المباراة بفوز المنتخب الإنجليزي 1/صفر بينما أظهرت الإعادة التلفزيونية أن كرة اللاعب الأوكراني ماركو ديفيتش اجتازت خط المرمى الإنجليزي قبل أن يبعدها المدافع الإنجليزي جون تيري ويعيدها إلى الملعب. ونقل الاتحاد المجري لكرة القدم ،على موقعه بالانترنت ، عن كاساي قوله لا يمكنني تحمل ما حدث.

ولم يعط الحكم الإضافي المتواجد على نفس الخط بجوار المرمى مباشرة أي إشارة إلى كاساي تفيد باجتياز الكرة لخط المرمى. وقال كاساي إنه وطاقم التحكيم الذي أدار المباراة يتحملون مسئولية هذا الخطأ الذي أثار انتقادات حادة من الجانب الأوكراني لأن الهدف كان سيعدل النتيجة إلى التعادل 1/1 .

وكان المنتخب الأوكراني بحاجة إلى الفوز في هذه المباراة للتأهل إلى دور الثمانية ولكنه خسر صفر/1 وخرج من البطولة بينما عبر المنتخب الإنجليزي إلى دور الثمانية.

وقال كاساي ، في إشارة إلى تحليل أجري عقب المباراة ، رأينا بعدها مباشرة أننا ارتكبنا خطأ.. لا يمكننا تغيير ما حدث. وكان كاساي وطاقم التحكيم المعاون له من بين الحكام الذين عادوا إلى بلدانهم أمس الأول الأربعاء بعد انتهاء دور المجموعات .كما أدت واقعة الهدف الأوكراني غير المحتسب إلى مطالبات شديدة بضرورة بدء تنفيذ تقنية خط المرمى وهو ما سيتخذ الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) قرارا بشأنه خلال الاجتماع المزمع عقده في الخامس من يوليو المقبل.

ويبرز كاساي ضمن حكام النخبة في أوروبا وسبق له أن أدار المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا في عام 2011 بين برشلونة الأسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي كما أدار المباراة بين المنتخبين الأسباني والألماني في الدور قبل النهائي لكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

108