نجوم كوت ديفوار يختارون سبيتار استعدادا لمونديال البرازيل

SONY DSCيعالج نجم المنتخب الإيفواري، لاسينا تراوري، من إصابة تعرض لها مع ناديه إيفرتون الإنجليزي بمستشفى سبيتار لجراحة العظام والطب الرياضي، حيث يخضع لفحوصات طبية مكثفة، ومتابعة دقيقة من طرف خبراء مستشفى سبيتار، وذلك لمساعدته على استعادة كامل لياقته قبيل مونديال البرازيل في يونيو المقبل.

ويخضع لاسينا تراوري لعلاج من إصابة لحقت به في الفخذ مع ناديه إيفرتون في الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي يلعب له بموجب إعارة قادما من موناكو الفرنسي.

وقال لاسينا تراوري أنه اختار مستشفى سبيتار عن قناعة شخصية، بعد أن عرضت عليه إدارة النادي عدة أماكن للعلاج بأوروبا.

ويأمل لاسينا للشفاء من هذه الإصابة التي دفعته للابتعاد عن الميادين منذ شهر تقريبا، خاصة وأن المواعيد القادمة مهمة بالنسبة له. وأكد اللاعب: “أعاني من إصابة منذ شهر، ولم أعد أطق ابتعادي عن الميادين كل هذه الفترة، خاصة ونحن مقبلون على مواعيد مهمة مع نادي الذي يلعب من أجل التأهل للمنافسات الأوروبية، ومع المنتخب الذي سيشارك في المونديال القادم”.

وأكد الإيفواري بأنه يثق كثيرا في خبرة مستشفى سبيتار كي يكون مؤهلا للمشاركة مع منتخب بلاده في المواعيد اللاحقة: “أشعر بتحسن كبير منذ مجيئي إلى هنا في الوهلة الأولى عانيت من آلام حادة، لكني الآن استمتع بالعلاج، ومعنوياتي مرتفعة”.

وصرح لاسينا: “إن اختياري لسبيتار كان عن قناعة شخصية محضة، فقد عرضت علي إدارة نادي إيفرتون العلاج في مستشفيات أخرى، لكنني فضلت سبيتار، فقد سمعت الكثير عن هذا المستشفى من قبل، كما شجعني رئيس الاتحاد الإيفواري لكرة القدم ومدرب المنتخب بالتواجد هنا، بالإضافة إلى ذلك، فإن زميلي في المنتخب سليمان بامبا كان سببا رئيسا في مجيئي إلى قطر، خاصة وأنه يعالج من إصابة في الكاحل عانى منها كثيرا، وهو يتعافى بشكل تدريجي “.

وأردف لاسينا قائلا: “سبيتار يملك كل الإمكانيات، وهذا أمر في غاية الروعة، لم أكن أتصور ذلك إطلاقا، إنه بحق أفضل مستشفى أعالج به، ولا وجه للمقارنة مع بقية المستشفيات يملك سبيتار طاقما طبيا ذا خبرة واسعة، ومستوى عاليا من الاحترافية والمهنية،. بالإضافة إلى الأجهزة المتطورة، وأنا مندهش فعلا لما يتوفر عليه هذا المستشفى “.

ويتطلع لاسينا تراوري إلى المشاركة مع ناديه في المباريات المقبلة، بالإضافة إلى حجز مكان له في المنتخب الإيفواري المشارك في مونديال البرازيل، والذي يعتبره بمثابة حلم الطفولة، منذ أن بدأ مسيرته الأولى في كرة القدم مع نادي أبوبو في كوت ديفوار، وهو حلم اقترب من التحقق على حد قوله.

ويواصل مستشفى سبيتار دعمه للمنتخب الإيفواري من خلال توفير الرعاية الطبية للاعبين، بموجب الاتفاقية الموقعة بين سبيتار والاتحاد الإيفواري لكرة القدم، ويتابع طاقم طبي بسيبتار تفاصيل المنتخب الإيفواري بانتظام منذ توقيع الاتفاقية بين الطرفين مطلع العام الجاري.

ويعد لاسينا تراوري ثالث لاعب إيفواري يختار سبيتار للعلاج استعدادا للمشاركة في مونديال البرازيل، حيث سبقه مواطنه سليمان بامبا، لاعب ترابزون سبور التركي، وكذلك ماتيس بولي، لاعب فورتونا دوسلدورف الألماني، الذي أنهى منذ أيام قليلة فترة علاج بسبيتار دامت ثلاثة أسابيع.

وعبر ماتيس بولي عن سعادته الكبيرة بالعلاج في سبيتار، مؤكدا بأن المستشفى يوفر كافة المقومات التي تجعل منه الأفضل عالميا، وأنه لم يندم إطلاقا لاختياره كمكان مفضل للعلاج من الإصابة التي لحقت به.

وقال بولي: “قضيت ثلاثة أسابيع ممتعة، فبعدما شعرت بالأسى أثناء إصابتي، توجهت إلى سبيتار بطلب من الاتحاد الإيفواري للعلاج، لكن ما وجدته هنا رائع ويشعرك بالاطمئنان حاليا أشعر بأني في حال أفضل بكثير، وقادر على العودة إلى الميادين في أقرب وقت ممكن” .

وتابع اللاعب قوله: “لقد عشت أوقاتا عصيبة في ألمانيا، خاصة وأن أطباء سبيتار تمكنوا من تشخيص دقيق لإصابتي على مستوى العضلة الضامة كان من المفترض أن أمكث لأكثر من ستة أسابيع في المستشفى، لكنني الآن، وبعد ثلاثة أسابيع فقط، تمكنت من استعادة عافيتي والعودة إلى التدريبات بشكل عادي دون الشعور بالألم، وأنا سعيد باختياري لسبيتار “.

ماتيس بولي هو لاعب ايفواري دولي يبلغ من العمر 23 عاما، يلعب بخط الوسط الهجومي أو على الأطراف، وهو يعد أحد أسرع اللاعبين في العالم بحسب إحصائيات الإتحاد الدولي لكرة القدم، بينما يعتبر زميله لاسينا تراوري أحد أطول اللاعبين في العالم (203 سم) بحسب إحصائيات الفيفا نفسها، ليكون سبيتار قد جمع بين أسرع وأطول لاعب في آن واحد.

وبحسب الاتفاقية الموقعة بين سبيتار والاتحاد الإيفواري لكرة القدم، سيرسل سبيتار طاقما طبيا مؤهلا للمنتخب الإيفواري أثناء مشاركته في مونديال البرازيل، مكونا من الدكتور كريستيانو إيرالي، طبيب الطب الرياضي في سبيتار والطبيب السابق لنادي إنتر ميلانو الإيطالي، وأخصائي العلاج الطبيعي باسكال روش، الذي سبق له أن عمل لنادي باريس سان جيرمان.

الجدير ذكره أن سبيتار يوفر الرعاية الطبية للمنتخب الجزائري منذ 2010، وسيتولى الدكتور حكيم شلبي رئيس الأطباء بالإنابة والمدير التنفيذي للبرنامج الوطني للطب الرياضي الإشراف على الأطقم الطبية لمنتخبي الجزائر وكوت ديفوار قبل وأثناء مشاركتهما في مونديال البرازيل عام 2014.

110