الشيخ يكتب عن مسك الختام

كان مشهداً مهيباً ذلك الذي كان عليه جمهور نادي النصر ليلة التتويج بالدوري، وكأني ب “جماهير الشمس” حين حضرت جموعاً ووحداناً من كل حدب وصوب أرادت أن ترسل أشعتها الذهبية في ليل الرياض البهيم حيث بزغ “قمر العاصمة” كما لم يبزغ من قبل، فكان المشهد سريالياً

جاء ذلك المشهد المهيب وتداعيات قرار نقل مباراة الفريق مع التعاون من بريدة إلى الرياض لم تهدأ بعد؛ وكأني بالنصراويين حينها أرادوا أن يبعثوا برسالتهم من وسط المدرج الأصفر ليقولوا فيها: اتفقتم أو اختلفتم مع القرار فيجب أن توقنوا أن مسرح التتويج ما كان ليكون مبهراً إلا بحضرة الشمس حيث أبت إلا أن تعانق القمر ليكون العالم شاهداً على حالة تفرد لا تحدث إلا حيث يكون الاستثنائيون!

والاستثنائية في صورة النصر البانورامية حضرت في كل أبعادها، مع الرئيس الذي وعد وأوفى الوعد، والمدرب إذ راهن وكسب الرهان، واللاعبون حيث قالوا فصدقوا القول، والجمهور الذي أكمل جمالية الصورة وأعطاها بعداً ما كانت لتكتمل الروعة بدونه.

الرئيس كان استثنائياً حيث أبى إلا أن ينهي فترته الرئاسية وقد حقق ما وعد يوم أن قال: أعدكم بنصر تتحدث عنه القارة الصفراء، فقط امنحوني ثقتكم وخذوا مني نصراً سيقال عنه “برشلونة الآسيوي”، نصراً يذكركم بالماضي الجميل، ويرسم لكم حاضراً أجمل.

القوم لم يمهلوه حيث تهامس القريب قبل البعيد، فهنا غامز، وهناك لامز، وكان لهم العذر فلا شيء يحرض على التفاؤل أو حتى يدعو للبقاء في جادة الانتظار، إلا أن فيصل بن تركي أدار ظهره ولم يلتفت رغم الحرب الضروس التي كان أشدها من الداخل حيث دعي للرحيل مرة واثنتين وأكثر بل رفعوا في وجهه “الكارت” الأحمر حتى ضج بالقول: من أنتم؟!.

الرئيس الاستثنائي وجد سنين رئاسته تنقضي وأيامها تتصرم فأوقف الكلام وجدّ في العمل فكان في هذا الموسم كشخص لم نعرفه من قبل، وما كنا نعلم أن هذا الصمت هو الهدوء الذي يسبق العاصفة، تلك التي هبت كإعصار لم ينتهِ إلا وقد كشف عن بطولتين كبيرتين روى بهما القلوب التي أذابها عطش السنين واعتصرها وجع الحرمان.

أما كارينيو المدرب الأروغوياني الذي يحمل ملامح المحاربين الأغريق فقد كان بحق محارباً، وأي محارب!؛ إذ فتح له أكثر من جبهة حيث راح يقاتل فيها بحثاً عن الذهب الذي جاء به في وقت كاد النصراويون أن ينسوا لونه، فكان استثنائياً حيث رفض أن يكون مجرد رقم في قائمة المدربين الذين كانوا يتوافدون على النادي موسماً بعد آخر حيث نقش اسمه في الذاكرة النصراوية بصناعة جيل ذهبي وبإنجازين بحجم تاريخ.

استثنائية اللاعبين كانت لوحدها مشهداً آخر في تلك الصورة، فهذا الفريق تشخص في هيئة كتيبة حرب لا تقهر بما قدمه اللاعبون من مهارة فائقة، وعطاء مبهر، وروح وثابة، وعزيمة قوية، حتى استطاعوا أن يضعوا المشاهد في حيرة البحث عن نجم متفرد حين أصبحوا جميعهم متفردين!.

أما الجمهور فلم يكن في هذا الموسم طارئاً على الاستثنائية التي عاشها الفريق، فهو مذ كان ولا زال استثنائياً؛ لكنه أبى إلا أن يكون العلامة الفارقة في المشهد، وقد كان إذ ضرب كل الأرقام، وكسر كل المقارنات، وما مشهد ليلة التتويج إلا حالة شاعرية استثنائية قال عنها نزار قباني ذات عشق:

وأنتِ البدايةُ في كلِ شيءٍ..

ومسكُ الختامْ..

مقالة للكاتب محمد الشيخ عن جريدة الرياض

التعليقات

4 تعليقات
  1. نوف العالمي
    1

    يامحمد مانبغى منك غير الانصاف ياخي تعبت وانت تصارخ تقول ليه تنقل المبارة ارضاء للز عيقية المحلية البلوشيه نسبه للمؤسس ابن سعيد البلوشي لكن الان كتبت ان النقل افضل وكرنفال ومبارة تحصيل حاصل والتعاون موافق فقط العصيمي الشايب الي يبيها تنقل للبكيريه وحائل هههههههههههههههه تدري ليه يامحمد عشان يستمر بكذبه ويقول الز عيق اكبر جمهور لكن الله فضح ابن مساعد وشيبان الهلام والعالم عرف الان مين اكثر شعبيه بالرياض ولمملكه 400 الف مشاهد نصراوي بعد خصم وحذف وشط وكذب وسرقه ابواك وحركات لاخفاء العدد الحقيقي وهو اكثر من 600 الف مشجع نصراوي يعجز بنى زعقون تحطيمها ولا بعد ميه عام
    محمد كن منصف ولا تعطي العالمي اكثر من حقه ولاتبخسه هذا الي نيغى
    لك ودي

    Thumb up 2 Thumb down 0
    8 أبريل, 2014 الساعة : 2:18 م
  2. فهد عبدالله
    2

    هذا هو سبب المعارضة على نقل المباراة من اصحاب الفشل الذريع فوم هايدي والكهول واذنابهم الانبطاحيين والانقلابيين ورواد الفساد والزعزعة والتشكيك !

    تلك الليلة دونها التاريخ باسم العالمي ووثقها امام الملأ ! اما هؤلاء اقوم فدعهم يذهبوا لبريدة ليستلموا نظير فشلهم !

    مرضى بكل ما تحمله تلك الكلمة من معنى ومعنى الرياضة بالنسبة لهم هلال ودلال فقط !

    كادوا يحرموننا تلك الليلة بجمالها العلمي وبنصرها الذهبي وعصر كرتنا الحقيقي قبحهم الله !

    العالم كله يتغنى ويشيد بتلك الامسية الا المنشنجين المتعصببن الحاقدين ولكن الله اخزاهم ورد كيدهم في نحورهم !

    اول عالمي آسيوي وعريس الدوري وبطل كاس ولي العهد ويعارضون كرها وحقدا وغلا ! كيف عايشه هالبشر مع اسرهم اذا كانوا هكذا مع مجتمعهم ورياضة وطنهم وبهذه الروح العدائية البذيئة !

    مين هوه الهلال ؟نادين بين 153 نادي ! ولكن النصر يكفي انه العالمي ! وشرف لن يناله من بعده شرف من حيث الاولوية على القارة ! حتى مدربهم لبس له علاقة بالعالمية ولا يمثل كلمة مدري اسيوي ولم يعتفوا بشهادته اللى متى راح واخذها ومتى رجع وما سمعنا عنها حتى من قبل في الاعلام !

    نعم اجمل ليلة واجمل ما فيها تخلف الهلال عنها وللمرة الثانية وعودوا لعام 1401 وابحثوا عن اسباب رفض كابتن الهلال الصعود واستلام ميدالياتهم ! لوجدتم ان السبب هو نفس السبب كاس ودوري !

    Thumb up 2 Thumb down 0
    8 أبريل, 2014 الساعة : 7:51 م
  3. محب ماجد والهريفي
    3

    رئيس النصر بالعالمي يعود للعالميه , وغيره ماذا يعمل الأن , الصدق في القول والوعود ينتج بطولات ,, والوعود الوهميه تنتج خساير ,, قالوا سنعمل وسنجلب وسنحقق وسنقلب والعكس هو الصحيح , نسبوا لأنفسهم ماهو لغيرهم , وأنتقدوا غيرهم بما فيهم ,, كل انائآ بمافيه ينضح , ماذا استفاد من تهجموا على النصر وأين هم , وهل باقي لديهم شيئ بيقولونه ام ان احبار اقلامهم جفت , هل لازالوا غير مصدقين ماجرى للهم ولأفكارهم , وفي النهايه لايصح الا الصحيح ,,الف الف مليون تريليون مبروك عودة العالمي للعالميه…

    Thumb up 0 Thumb down 0
    9 أبريل, 2014 الساعة : 6:40 ص
  4. بإختصار
    4

    يا كاتبنا الفلته .. قرأنا مقالك وأن الشمس عانقت القمر والرئيس الاستثنائي والصور البانوراميه وإستثنائية اللا عبين .
    لكن السؤال اللي يفرض نفسه كيف أخذ النصر البطولتين ؟؟؟؟؟؟
    وخل عنك التلميع وضرب الفرشه والنفاق الممنهج

    Thumb up 0 Thumb down 0
    9 أبريل, 2014 الساعة : 11:01 ص
106