مهرجان الساحل الشرقي يعيد حكاية “الطواش”

____

استطاع مهرجان الساحل الشرقي المقام في متنزه الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بالواجهة البحرية في الدمام، وينظمه مجلس التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية، ان يعيد مهن وحرف كادت تندثر بفعل التقادم والإهمال من الأحفاد على الساحل الشرقي والتي شكل البحر جزءا من هويتها وثقافة أهلها والبحر كان يوما مصدر الرزق الوحيد ومصدر زينة نسائها، حيث عشقوا أهالي الساحل الشرقي البحر وقابلهم بالخير والعطاء، حكايات طويلة وآمال عريضة جمعت البحر مع محبيه واستطاع مهرجان الساحل الشرقي ان يسردها بتفاصيلها للزوار المتعطشين للبحر وأسراره وماضي الأجداد الأصيل يحكيها “الطواش” خليفة عبدالرحمن الحمد، الذي التم حوله الزوار وخاصة النساء العاشقات للزينة واللؤلؤ الأصلي الثمين ليحظين بفرصة التزين بزينة جداتهن في الزمن الجميل من خلال الشراء من دكان “الطواش” الذي يوجد داخله لؤلؤة كبيرة تسمى (الدانة) وأخرى (الحصباة).

ويروي “الطواش” خليفة عبدالرحمن الحمد، قصص البحر لزائريه وأنواع اللؤلؤ وتسمياته حسب حجمه  ولونه واستدارته، والمكانة التي كان يحتلها “الطواش” قديماً وهو ذلك التاجر الذي ينقل كنوز الخليج لمن يقدرها فينتعش بذلك اقتصاد من يقتاتون على مهنة صيد اللؤلؤ ، موضحاً لهم أن مصطلح “الطواش” كان يطلق قديماً على تاجر اللؤلؤ الذي يقوم بالتنقل والسفر والتطواف على سفن الغوص وهي في مواقع الصيد، أو بين نواخذة الغوص بعد عودتهم، للبحث عن اللؤلؤ وشراء ما ينتقيه منه بالثمن الذي يرغب فيه، لافتاً إلى أن “الطواش” يعدُّ رئيس فريق العمل الذي معه في السفينة التي يتنقل بها، وهو المسؤول عن بدء السفر وانتهائه، وتحديد المدة التي يمكث فيها خلال هذا السفر.

وبيَّن أن “الطواش” كان يحتل مركزاً اجتماعياً واقتصادياً مشهوراً، مما جعل بعض الأسر والعوائل في وقت سابق، ترحِّب بتزويج بناتها من طبقات معينة في المجتمع كالنواخذة والطواويش والتجار، لافتاً إلى أن رأس تنورة كانت موقعاً يقصده الغواصون والطواشون، وكانت تستغل مواقع استخراج اللؤلؤ، ومعظم ما يستخرج من هذه المناطق من لؤلؤ يصدر إلى البحرين والهند.

image

وقال وهو يستعرض في دكانه بعض اللؤلؤ وأنواعه إن اللؤلؤ قديماً كان يعتبر المصدر الرئيس للرزق قبل أن يظهر اللؤلؤ الصناعي الياباني، مبيناً  أنه يتم قياس وزنه بالمثقال عن طريق ميزان حساس للغاية مخصص له ويحفظ في علبة نحاسية، كما يتم استخدام الطوس، وهي تعد بمثابة المصافي والغرابيل أو المكاييل التي يعرف بواسطتها تجار اللؤلؤ أحجام اللآلئ لتحديد أوزانها وأثمانها.

ويشير الحمد إلى أن أهل الشرقية ارتبطوا بالبحر بعلاقة وطيدة منذ القدم وتبدأ رحلات الغوص في الربيع، برحلة قصيرة تسمى “الخانجية”، وتستمر لمدة شهر، يعقبها مباشرة الموسم الرئيسي للغوص، وهو ما يسمى ب “الغوص العود”، أي الكبير و يستمر لمدة 4 أشهر و10 أيام، ويسمى “الدشة” أو “الركبة” ونهاية هذه الرحلة وعودة السفن إلى الديار يطلق عليها “القفال”، والمقصود بها احتفالية تقام للقاء الغائبين على طول شواطئ الخليج يشارك فيها النساء والأطفال فرحين بعودة سفن الغوص بعد غياب طويل، وتطلق هذه الكلمة على موعد نهاية الغوص ومعناها العودة.

وأكد في الختام انه باكتشاف النفط وظهور اللؤلؤ الياباني الاصطناعي قللت أرباح استخراج اللؤلؤ عن ذي قبل وانصرف الغواصون إلى مهن أخرى لكسب لقمة العيش ، ولكن بالرغم من ذلك لا يزال اللؤلؤ يحتفظ بأهميته في المنطقة الشرقية.
يذكر ان القناة الرياضيه تغطي احداث المهرجان يوميا

110