ورقة عمل المستشار القانوني بالنادي الأهلي أ. فهد بارباع بعنوان :

التعصب الرياضي والقانون الواجب التطبيق

شارك المستشار القانون بالنادي الأهلي الأستاذ فهد بارباع في ملتقى الحوار الوطني الذي نظمته ديوانية الشباب والرياضة بمبنى المصفق بالغرفة التجارية الصناعية بجدة بورقة عمل والتي جاءت تحت عنوان التعصب الرياضي والقانون الواجب التطبيق ,وفيما يلي نصها :

ظاهرة التعصب هي ظاهرة ليست حديثة الوجود وإنما هي ظاهرة وُجدت منذ القدم وقد حذرنا الله سبحانه وتعالى منها وحذرنا منها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ثم حذرتنا منها حكومتنا الرشيدة وذلك وفقاً للمواد العديدة التي وردت في النظام الأساسي للحكم ومن ثم توقيع المملكة للعديد من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي تتضمن الحد من تفشي هذه الظاهرة بين المجتمعات والأمثلة والشواهد عديدة في هذا الأمر ولكن طالما أن هذا الملتقى الكريم يُناقش تحديداً التعصب في الوسط الرياضي فينبغي أولاً أن نحدد الأطراف الذي يخضعون لهذا الوسط ومن ثم نحدد الطرف المسئول الذي من خلاله تفشت هذه الظاهرة وهل الجمهور الرياضي مسئولاً عن ذلك أم أن هناك فئة هي من تتحكم في صعود التعصب بين الجماهير وهي التي ينبغي أولاً على المنظومة الرياضية وعلى مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني التحاور معهم ومناقشتهم.

إن تحدثنا عن الأطراف الذين يخضعون وينتمون للوسط الرياضي فهم الأندية ككيانات مستقلة بالإضافة إلى المسئولين وهم ابتداءً من الرئيس العام لرعاية الشباب ثم رؤساء وأعضاء الأندية والاتحادات الرياضية ثم يأتي المنتسبون والعاملون بالأندية ، والطرف الثالث هم اللاعبون ويتبعهم وكلاء اللاعبين والطرف الرابع هم الإعلاميون الرياضيون ثم في آخر المطاف تأتي جماهير الأندية.

ومن خلال هذا الملتقى الذي يتم تنظيمه من قبل الغرفة التجارية بجدة وبالشراكة مع لجنة المسئولية الاجتماعية بالاتحاد السعودي لكرة القدم ومركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني فقد كانت الدعوة موجهة تحديداً إلى روابط جماهير الأندية وبالتالي يتضح أن الهدف هو تثقيف هذه الجماهير بالرغم من أنهم يأتون في آخر المطاف وفقاً للتسلسل الذي ذكرناه أعلاه عند الحديث عن الأطراف التي تخضع للوسط الرياضي ، وهذا من وجهة نظري الشخصية هو تثقيف بدايته غير صحيحة حيث تركنا المتحكم في تشنج وتعصب هؤلاء الجماهير وأتينا للمتلقي وهم الجماهير.

وحيث أنني لست بالشخص المؤهل الذي يُقيم صحة أو عدم صحة أن تكون البداية بتثقيف جماهير الأندية وإنما من قام بهذا التقييم هي الدولة ومن خلال أعلى سلطة حيث صدر أمرٌ سامِ كريم رقم 8483/م ب وتاريخ 04/11/1429هـ موجه لأربع جهات بالدولة وهي وزارة الداخلية ووزارة الثقافة والإعلام وأمارة منطقة الرياض والرئاسة العامة لرعاية الشباب وقد تضمن هذا الأمر الإشارة إلى بعض الأحداث المؤسفة والتصرفات الغير مسئولة التي شُوهدت على الملأ وعلى الهواء مباشرة وأساءت إلى سمعة الجمهور الرياضي السعودي وأن تلك الأحداث جاءت نتيجة للشحن النفسي والانفعالي للجمهور الرياضي من خلال ماتناقلته وسائل الإعلام من تصريحات غير مسئولة لبعض مسئولي الأندية.

بالتالي يتضح لنا أن الدولة لاحظت بداية تفشي هذه الظاهرة منذ العام 1429هـ أي قبل حوالي ستة سنوات من الآن بل وأن الدولة حددت المتحكم بشحن الجمهور الرياضي بذكره تصريحات غير مسئولة لبعض مسئولي الأندية.

بعد هذا الأمر السامي بحوالي شهرين وتحديداً في يوم الثلاثاء الثاني من شهر محرم للعام 1430هـ قامت الرئاسة العامة لرعاية الشباب بعقد اجتماع موسع مع كافة رؤساء الأندية وفي وقتها تم توقيع الجميع على ميثاق شرف الرياضة السعودية وتم رفعه للمقام السامي ايذاناً بالتحول في نغمة التصريحات لتصبح تصريحات عقلانية وموضوعية ولا تُثير الجمهور الرياضي.

بعدها بحوالي الأربع أشهر انتهى ذلك الموسم وبدأ موسم جديد للأندية السعودية ومن خلال أول جولة ظهرت التصريحات الانفعالية مرة أخرى فأصدر الرئيس العام لرعاية الشباب خطاباً موجهاً لجميع رؤساء الأندية والذي وقعوا على ميثاق الشرف تضمن هذا الخطاب إعادة ظهور التصريحات والإدراك بأنكم كرؤساء تعلمون أن هذه التصريحات تُحدث تشنج بين الجماهير وقد تذيل خطاب الرئيس العام لرعاية الشباب بالنص صراحة على:

– ضرورة الالتزام التام بعدم مخالفة ميثاق الشرف والكف عن التصريحات التي قد تؤدي إلى الانشقاق بين أبناء المملكة.

– ضبط النفس وعدم الانفعال عند مناقشة أي أمر.

– وأخيراً ذكر الخطاب أن هذا يعتبر بمثابة آخر تنبيه وعند التكرار ستُطبق اللوائح الرياضية وتحديداً لائحة لجنة الانضباط.

من خلال السرد أعلاه يتضح بأن الدولة قد أدركت أن المسؤول الأول الذي يقوم بالتأجيج هم بعض مسئولي الأندية.

ولكن عندما نأتي للقانون الذي يعاقب مسئولي الأندية إذا ما علمنا أن 99% من التصريحات الرنانة والانفعالية تصدر من خلال مباريات كرة القدم وليس ألعاب أخرى ولذلك فإن أي شخص مسئول منتسب لنادي معين أو منتسب لاتحاد كرة القدم فهم جميعاً يخضعون للائحة الانضباط الصادرة عن الاتحاد السعودي لكرة القدم ولا يمكن معاقبتهم بأي نظام آخر صادر من الدولة وذلك وفقاً لما نصت عليه لوائح وأنظمة الاتحاد الدولي لكرة القدم والموافق عليها من كافة الدول الأعضاء بهذا الاتحاد – لذلك عندما يُصرحون انفعالياً أو كانت تصريحاتهم فيها تعصب وعنصرية وتفرقة واضحة فإن عقوباتهم غرامة أربعين أو خمسين ألف ريال بحسب الحالة وبحسب المتضرر من هذا التصريح فإن كان المتضرر حكم المباراة العقوبة خمسين ألف ريال وإن كان غير ذلك فالعقوبة أربعين ألف ريال فهل هذه عقوبات رادعة يمكن من خلالها إيقاف تفشي ظاهرة التعصب.

لنأتي لطرف مهم أيضاً منتمي للوسط الرياضي وهم البعض من الإعلاميين الرياضيين خاصة من خلال حساباتهم في تويتر وكشف شخصياتهم الحقيقية بل إن بعضهم وعلى الهواء مباشرة من خلال البرامج الرياضية يقول ويتحدث وآخر تفكيره هو النظام والعقاب.

وعندما يراد اللجوء إلى قانون أو نظام رادع لمثل هؤلاء الإعلاميين فإنك لا تستطيع أن تلجأ لمحاكمتهم شرعاً وإنما تلجأ للجان القضائية المشكلة بوزارة الثقافة والإعلام لتجد حٌكماً متهاوناً بغرامة ثلاثون أو أربعون ألف ريال فهل هذه أحكاماً رادعة يمكن من خلالها إيقاف تفشي ظاهرة التعصب.

 

ولكن الكارثة الكبرى تتمثل في ضحايا الوسط الرياضي وهم الجماهير فأي شخص ينتمي إلى الجمهور الرياضي وليس منتمياً أو منتسباً لنادي أو ليس إعلامي فإن محاكمته تكون عبر الشرع فيكون مصيره الجلد والسجن وهو في الأساس لا ناقة له ولا جمل فمن يحركه ويُثير غضبة هم بعض مسئولي الأندية وبعض الإعلاميين الرياضيين.

ومن هذا المنطلق فإنني أرجو من القائمين على مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني وعلى رأسهم سعادة الأمين العام للمركز والمستشار بالديوان الملكي معالي الأستاذ/ فيصل بن عبد الحمن المعمر قبول توصياتنا التالية:

– تبني مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني عقد ورش عمل ما بين وزارة العدل ووزارة الثقافة والإعلام ووزارة الداخلية والرئاسة العامة لرعاية الشباب للتشاور حول آلية جديدة لتوحيد العقوبات الخاصة بالتعصب وتغيير العقوبات الحالية إلى عقوبات رادعة بحيث تكون العقوبات الواردة في اللوائح الرياضية ولوائح وزارة الثقافة والإعلام متوافقة مع العقوبات المقررة والمقننة بالمحاكم وذلك حتى يسود العدل بين الجميع.

– تبني مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني وبالشراكة مع وزارة الثقافة والإعلام والرئاسة العامة لرعاية الشباب حواراً رياضياً يجمع رؤساء الأندية والإعلاميين الرياضيين لغرض التحاور والتشاور حول الالتزام باحترام المواثيق والأنظمة.

IMG_5784 IMG_5786 IMG_5799 IMG_5805 IMG_5808 IMG_5813 IMG_5829 IMG_5843 IMG_5845 IMG_5852 IMG_5853 IMG_5857 IMG_5858 IMG_5860 IMG_5882 IMG_5891 IMG_5907 IMG_5922 IMG_5926 IMG_5933 IMG_5941 IMG_5979 IMG_5985 IMG_5990 IMG_6002 IMG_6012 IMG_6021 IMG_6032 IMG_6052 IMG_6056 IMG_6061 IMG_6069 IMG_6073 IMG_6077 IMG_6082IMG_5943

التعليقات

10 تعليقات
  1. فهد مكه
    1

    باين التعصب من اللوحة اللي معلقة

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 مارس, 2014 الساعة : 1:14 ص
  2. صلبوخ مسحب حراق زيادة ثوم
    2

    ههههههههه
    ما تبون تعصب ماشي امنعو والمرتزقة من اعلام الاقزام
    ومن هم على شاكلتهم وسيكون رياضتنا خالية من التعصب
    وبعدين وين اعلام التش تشي غير موجود اه نسيت :lol:

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 مارس, 2014 الساعة : 3:01 ص
  3. أوثالي
    3

    مصائب قوم عند قوم فوائد المشكلة الكبرى ان الاعلام الرياضي بأقسامه المرئية و المقروءة والمسموعة لها دور بارز في إذكاء روح التعصب الرياضي فلو كان الوعي الرياضي يبدأ من وسائل الإعلام المختلفة عن طريق الحوار الهادف والنقد السليم و البناء و إيجاد الحلول والإيجابيات للمشاكل الرياضية لما انتشر داء التعصب الرياضي الذي أثر على الرياضة وشحن القلوب عداوة وكدرا فلم يكن معول هدم للرياضة فقط بل يكون معول هدم للمجتمع عامة …

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 مارس, 2014 الساعة : 3:46 ص
  4. أوثالي
    4

    الرّياضة فنّ و أخلاق و الرياضة إمتاع و هِواية وإبداع و الرياضة لقاء و تعارف و انطباع

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 مارس, 2014 الساعة : 3:57 ص
  5. ابن مرعي
    5

    حتى عندما يدعون إلى نبذ التعصب يحطون الألوان أزرق وأبيض
    هزلت

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 مارس, 2014 الساعة : 6:52 ص
  6. فدعق
    6

    القناة tv3 تنقل حوار نبذ التعصب ومخرجها في نفس الملتقى يكرس التعصب باظهار المشاركين بالشال الهلالي بشكل دائم ومن جميع الزوايا وتطنيش المشاركين بشالات الانديه الاخرى (اذا كان رب البيت بالدف ضاربا فشيمة اهل البيت الرقص) نبذ التعصب يبدأ من القناة tv3 اولا وسلامتكم :!: :!: :?:

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 مارس, 2014 الساعة : 8:54 ص
  7. عبدالله محمد الشهري
    7

    فتش عن الهلال وصحافته تجد مايصدمك ويسد نفسك برعاية صحف وكتاب وإمبراطورية إستفحل ضررها في الوسط الرياضي وشعارها دائما ( الهلال بالدنيا كلها) أو مقولة ( أنا والهلال ومن بعدي الطوفان) وإذا تم القضاء على رأس الأفعى فسوف تهجد الأمور ويتلاشى التعصب وسوف نرى الهلالي في المدرج النصراوي والعكس صحيح وسوف نعيش بهدوء أما إذا جلسنا نناقش ونطلق الأمنيات وصحافة الهلال شغالة على قدم وساق في إثارة الشارع الرياضي فلن نجني شيء أبدا وللمعلومية وصلت تهديدات الإعلام الهلالي إلى أن قامت بتهديد رئيس الإتحاد السعودي بسحب الثقة من خلال أشخاص تتفق أفكارهم مع مايطرحه الإعلام الهلالي حتى يوهمون الناس أن الشارع الرياضي لم يعد يحتمل مايحدث داخل الإتحاد السعودي لكرة القدم وفي هذه الحالة يجب التنبيه من خطر صحف هلالية معروفة بتطرفها الرياضي وتعصبها الشديد بما يهدد الإستقرار الرياضي من خلال كتاب ومحررين وفي ظل تقاعس رؤساء تحرير تلك الصحف من القيام بدورهم وإعادة الخارجين عن قانون النشر إلى رشدهم

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 مارس, 2014 الساعة : 10:43 ص
  8. ملكي قاهرهم
    8

    كل من يعرف الرياضة بمملكتنا من قبل عشرسنوات تقريبا ماكنا نعرف التعصب – نشجع بالملعب وحال انتهاء المباراة وخروجنا من الملعب كل انسان يلتفت الى عمله مدرسته شغله والجميع متحابين في أخوة وصداقة أما الان فبكل اسف واقولها عن تجربة ويقين أن اهم اسباب انتشار التعصب والعنصرية في المجال الرياضي مايلي وتابعوا مااقول للتحقق من صدق كلامي:
    1-القنوات الرياضية غيرالرسمية لاستظافتها مايسمى نقادومحللين والحقيقة أن أغلبهم ناشر بامتياز للعنصرية والتعصب
    2-مواقع التواصل الاجتماعي تويتر فيس بوك واتس آب وخلافها فكل مايطرح من خلالها شئ يخجل منه كل من يحمل صفة الحياء
    3-بعض رؤساء الاندية وهم معروفون لظهورهم بعدكل مباراة بتصريحات استفزازية للفريق المقابل وجماهيره
    مما أوجد جيلا من الشباب محتقن بالتعصب والعنصرية
    والحل هو توجيه الاعلام الرياضي وبعض الاعلاميين بتغيير نهجهم التعصبي المقيت او معاقبتهم فالامر جد خطير
    منع رؤساء الاندية من التصاريح عقب نهاية المباراة وترك تلك التصاريح للمدرب او مساعده للتحدث حول المباراة من منظور فني ونقدي لان لدينا مشكلة أن الكل ينتقد ويحلل ويتطاول دون حسيب ولا رقيب

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 مارس, 2014 الساعة : 11:13 ص
  9. عيسى بن علي اﻷحسائي
    9

    أي تعصب منبعه النادي المدلل نادي الهلال

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 مارس, 2014 الساعة : 2:06 م
  10. هلالي متالم من الوضع المزري
    10

    الـلــــــــــــــــــــوحة

    تدل على نبذ التعصب

    هههههههههههه

    ليتكم رقدتوااااااا

    يامتعصبين انت ولوحاتكم

    Thumb up 0 Thumb down 0
    20 مارس, 2014 الساعة : 3:05 م
101