مورينيو : صلابة تيري و كاهيل أهدت تشيلسي الفوز

مورينيو

ربما يحصل خط وسط تشيلسي على كل الاشادة لكن النجاح بني على الدفاع الصلب وكال جوزيه مورينيو المديح لقلبي الدفاع بعد فوز فريقه على غلطة سراي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وشارك ايدن هازارد واوسكار وراميريس وويليان في الفوز 2-صفر الثلاثاء باستاد ستامفورد بريدج الذي ارسل تشيلسي الى دور الثمانية بنتيجة 3-1 في مجموع مباراتي الذهاب والاياب لكن مورينيو اشاد بشكل خاص بجون تيري وغاري كاهيل.

واحتوى الثنائي خطورة المهاجم ديدييه دروغبا في عودته لناديه القديم كما أن كاهيل اشترك في الانتصار بتسجيله الهدف الثاني عقب متابعة لتسديدة بالرأس من تيري بعدما سجل صمويل ايتوو الهدف الأول في الدقيقة الرابعة.

وقال مورينيو في مؤتمر صحفي: “غاري وجون قدما عرضا رائعا ضد اثنين من المهاجمين الجيدين للغاية والحقيقة أننا سيطرنا على المباراة جيدا لدرجة أننا لم نشاهد دروغبا في أي موقع خطير.”

واضاف: “الفريق كان صلبا جدا وواثقا جدا وسيطر لمدة 90 دقيقة وهذا أمر صعب.”

وتابع: “كان اداء جيدا للغاية، لم يكن هناك أي خوف.. تعاملنا مع المباراة بصورة جيدة جدا لأن نتيجة 1-1 “في مباراة الذهاب” صعبة حتى في ظل تقدمنا 2-صفر فهي نتيجة صعبة لأن هدفا واحدا لهم يجعلهم بحاجة لهدف واحد فقط للتأهل.”

وبدا تيري وكاهيل في قمة مستواهما وفي ظل وجود برانيسلاف ايفانوفيتش الذي يمكن الاعتماد عليه دائما وسيزار ازبيليكويتا بجانبهما كان بوسع مورينيو قضاء وقته وهو يعمل على أفكاره الهجومية مع علمه بأن دفاعه في أمان.

كما قدم فرانك لامبارد اداء مليئا بالخبرة والسيطرة ليجهض بشكل مستمر هجوم غلطة سراي قبل حتى أن تصل لمنطقة الخطورة.

وأدى ذلك الى بقاء دروغبا وحيدا في الأمام وشعر مورينيو ببعض التعاطف مع مهاجم ساحل العاج القوي الذي أمضى معه بعضا من أفضل لحظاته.

وسخر المدرب البرتغالي من المزاعم بأن دروغبا “36 عاما” تأثر بالموقف وبالمشاعر الحارة والترحيب من مشجعي تشيلسي.

وقال مورينيو: “لا.. أصعب شيء كان الطريقة التي لعب بها فريقه، اذا كنت مهاجما وفريقك لا يلعب كرة قدم هجومية ستشعر بأنك مثل الرجل الوحيد، يحدث ذلك لكل مهاجم في العالم”.

110