“عزام” يمخر عباب الماء للمرة الأولى معلناً بدء مغامرة فريق أبوظبي للمحيطات

9th March 2014. ENGLAND, The Solent. Abu Dhabi Ocean Racing.

أبحر “عزّام”، يخت السباق الجديد بطول 65 قدماً، المصنوع من الكربون والذي سيبحر به فريق أبوظبي للمحيطات في سباق فولفو للمحيطات 2014-2015، للمرة الأولى هذا الأسبوع، حيث قام الفريق بقيادة البطل الأولمبي البريطاني الحائز على الميدالية الفضية مرتين إيان ووكر، بإجراء اختبارات على اليخت عند الساحل الجنوبي لإنجلترا.

وكان اليخت “عزّام” من طراز فولفو 65، الذي تدعم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مشاركته في السباق الدولي، قد أطلق في منشأة وليامز للسفن في أحواض ساوثامبتون البحرية بعد أن تم نقله على متن بارجة من موقع بنائه في جرين مارين في هيث، المملكة المتحدة.

وقبل أن يتمكن أعضاء طاقم الفريق من تجربة يختهم الجديد على المياه، كان على اليخت أن يخضع لاختبار صارم للسلامة لنظامه الهيدروليكي المعقد الذي يتحكم بعارضة المركب التي يبلغ طولها 4.7 متراً.

واشتمل الاختبار على سحب “عزَام” من ساريته بزاوية بلغت نحو 45 درجة قبل أن تقوم المضخات الهيدروليكية برفع العارضة وكتلتها الرصاصية البالغ وزنها 3.500 كلغ بعيداً عن المياه.

وعلى الرغم من أشعة الشمس الدافئة، بدا التوتر على وجوه البحارة وهم يجرون “عزام” على جانبه وينصتون بعناية لسماع أية أصوات غير مرغوب بها من داخل اليخت.

وفي هذا السياق، قال الربان ووكر: “يتمتع يختنا بالقوة والجمال معاً؛ لقد أخضعناه لجهود جبارة، وقد تعامل معها اليخت بكل يسر وسهولة.”

وبعد أن تجاوز اليخت اختبار السحب وتم الإعلان عن جهوزيته الكاملة، خضع “عزام” ليوم كامل من اختبارات الإبحار الدقيقة قبل أن يعلن أعضاء الطاقم المتمرسين رضاهم التام ويختتموا هذا الأسبوع بيومين أخيرين من الإبحار في المياه المفتوحة.

ويعد “عزام” واحداً من أصل سبعة يخوت متماثلة من طراز فولفو 65 تم بناؤها خصيصاً لخوض منافسات سباق فولفو للمحيطات 2014-2015، وهو رابع يخت يبحر في الماء قبل انطلاق السباق يوم 4 أكتوبر في أليكانتي، إسبانيا.

وقد أجمع أعضاء طاقم فريق أبوظبي للمحيطات على الإشادة باليخت الذي يعتمدون عليه لإنهاء السباق الذي يبلغ طوله 39.000 ميلاً بحرياً بسرعة وأمان، والذي يشمل محطة توقف في أبوظبي خلال فترة أعياد السنة الجديدة 2014-2015.

وقد عبر ملاح الفريق سيمون “سي في” فيشر، الذي أمضى معظم وقته خلال اليوم الأول من الإبحار في دراسة بيانات أداء “عزام” ، عن رضاه التام عن النتائج الأولية لليخت.

“لقد قمنا بأكثر من 20 عقدة ضمن ظروف رياح تبلغ نحو 15 عقدة ؛ وذلك دون أن نبذل أقصى جهودنا. لقد كانت تجربتنا الأولى لليخت رائعة حقاً، حيث أتيحت لي الفرصة للبدء بجمع البيانات الهامة من اليخت. وسوف نقوم بالمراقبة وجمع المعلومات وتحليل أدق التفاصيل حول أداء اليخت في كل مرة نبحر بها منذ الآن وحتى انطلاق السباق. وقد كان ما شهدناه حتى الآن بداية موفقة للغاية.”

وبعد خوضه لسباقات بحرية على متن مجموعة متنوعة من اليخوت عالية الأداء حول العالم، بما في ذلك أربعة من سباقات فولفو للمحيطات، يعرف البحار الأيرلندي جاستن “أيريش” سلاتري أكثر من غيره ما ينبغي أن يكون عليه اليخت المؤهل لخوض سباقات المحيطات.

حيث قال سلاتري: “من خلال نظرتي الأولى لليخت، أستطيع القول إن هذا التصميم الجديد يتطلب قدراً أكبر من البراعة من يخوت فولفو ذات السبعين قدماً، وسوف يكون علينا ااكتشاف طرق جديدة للإبحار على متن هذا اليخت إذا أردنا لـ “عزام” تقديم أفضل ما لديه من أداء عند انطلاق السباق.”

“كان الإبحار على متن “عزام” للمرة الأولى في المياه أمراً ممتعاً مع بقية أعضاء طاقم فريق أبوظبي للمحيطات. لقد أمضينا عدة أيام معاً وكانت أياماً مفيدة حقاً، حيث قمنا بتجربة جميع الأشرعة واختبار كافة الأنظمة في اليخت. والآن، يتوجب علينا خلال الأشهر القليلة المقبلة تعلم كيف نقود يختنا الجديد بالسرعة الكافية.”

وكانت رحلة “عزام” البحرية الأولى قد شهدت عودة البطل الأولمبي الإماراتي عادل خالد إلى المشهد بعد قضائه فترة نقاهة في أعقاب إصابة في يده. ولم يستغرق خالد، الذي خاض السباق الماضي حول العالم مع فريق أبوظبي للمحيطات، وقتاً طويلاً لاستعادة لياقته حيث كان في قلب الحدث على متن “عزام”.

وقال عادل، بابتسامته العريضة التي يشتهر بها: “إنه لأمر رائع أن أعود إلى صفوف الفريق مرة أخرى. لقد لمست ما يتمتع به “عزام” من جمال في الشكل وقوة في الأداء معاً، وأعتقد أننا على أتم الاستعداد لخوض التحدي الكبير في سباق فولفو للمحيطات مرة أخرى، غير أننا سوف نسعى للفوز هذه المرة.”

والآن وقد أصبح “عزام” تحت جاهزاً تماماً، يسعى الربان إيان ووكر إلى نقل حملة فريق أبوظبي للمحيطات إلى المرحلة التالية حيث وضع فريقه على أهبة الاستعداد للإبحار لمسافة 1000 ميل نحو قاعدة تدريب الفريق في كاسكايس قرب لشبونة في البرتغال.

وقال ووكر: “لقد منحتنا تجربة الإبحار التي قمنا بها هذا الأسبوع الكثير من الثقة بيختنا الجديد. إنه لأمر رائع أن نتمكن أخيراً من الحصول على المركب، ونحن نتوق إلى تجربته ثانية في المياه المفتوحة.”

وأضاف ووكر أن الرحلة إلى البرتغال ستمثل الفرصة الأولى أمام الفريق للتعرف والتآلف مع مميزات وخصائص يخت فولفو 65 للمحيطات.
“سوف تستغرق الرحلة من ثلاثة إلى أربعة أيام، وستمثل تجربة جيدة تمكننا من التعرف باكراً على اليخت ومميزاته والتدرب على كيفية قيادته على النحو الأمثل.”
“سوف تمثل كل دقيقة نقضيها على متن اليخت من الآن فصاعداً فرصة لتعلم كيفية قيادة اليخت بسرعة وكفاءة، استعداداً لأوان انطلاق السباق.”

تابع آخر أخبار فريق أبوظبي للمحيطات ومحطة التوقف في أبوظبي لسباق فولفو للمحيطات 2014\15 من خلال متابعة صفحتنا على الفيسبوك www.facebook.com/AbuDhabiOceanRacing وعلى تويتر عبر @ADOR، وعبر الموقع الإلكتروني www.volvooceanraceabudhabi.com وعلى يوتيوب youtube.com/AbuDhabiOceanRacing

110