ميسي يقود الارجنتين لهزيمة تشيلي والاكوادر تصعد للثاني

واصل المهاجم الأرجنتيني الشهير ليونيل ميسي تألقه مع منتخب بلاده وقاده إلى فوز جديد بالتغلب على مضيفه منتخب تشيلي 2/1 في ختام لقاءات الجولة العاشرة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 لكرة القدم.

وواصل ميسي، مهاجم برشلونة الإسباني، ممارسة هوايته في هز الشباك وسجل الهدف الأول لفريقه في الدقيقة 28 وعزز زميله جونزالو هيجوين مهاجم ريال مدريد الإسباني فوز الفريق بالهدف الثاني في الدقيقة 31.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، سجل اللاعب الشاب فيليبي جوتيريز هدف حفظ ماء الوجه لمنتخب تشيلي.

وواصل المنتخب الأرجنتيني (راقصو التانغو) انطلاقته بثبات نحو النهائيات حيث حقق الفوز الخامس في آخر ست مباريات خاضها بالتصفيات ورفع رصيده إلى 20 نقطة من تسع مباريات ليغرد منفردا على القمة بفارق ثلاث نقاط أمام المنتخب الإكوادوري صاحب المركز الثاني.

وضاعف راقصو التانغو من محنة مضيفهم الذي مني بهزيمته الثالثة على التوالي ليتجمد رصيده عند 12 نقطة في المركز السادس.

بدأت المباراة بنشاط ملحوظ من الفريقين خاصة المنتخب الأرجنتيني الذي بدت عليه الثقة بعد الفوز الكبير 3/صفر على أوروغواي يوم الجمعة الماضي.

ولكن الهجمة الأولى الخطيرة كانت لتشيلي قبل أن يتقدم الحارس الأرجنتيني سيرخيو روميرو ليمسك بالكرة قبل اللاعب مارك جونزاليس في الدقيقة الثانية.

وارتدت الهجمة سريعا في اتجاه المرمى المنافس حيث قاد ليونيل ميسي الهجمة بحماس شديد ومرر الكرة إلى آنخل دي ماريا غير المراقب في الناحية اليسرى داخل منطقة الجزاء حيث لعبها مباشرة ولكن بمحاذاة المرمى.

وأهدر منتخب تشيلي فرصة تسجيل هدف مؤكد في الدقيقة الخامسة اثر تمريرة عرضية لعبها جان بوسيجور من ناحية اليسار لتصل إلى جاري ميديل ولكن الدفاع الأرجنتيني ضغط عليه سريعا فلم يتمكن من السيطرة على الكرة لتصل إلى سيباستيان بينتو الذي لعبها ساقطة (لوب) تصدى لها روميرو وعادت إلى ميديل الذي لعبها مجددا ولكن فوق العارضة.

وسيطر الحذر الدفاعي على الأداء في الدقائق التالية ففشلت المحاولات الهجومية في هز الشباك وعاند الحظ المنتخب التشيلي في الدقيقة 15 حيث تصدى روميرو لضربة رأس رائعة لعبها مارك جونزاليس اثر تمريرة عرضية لعبها ماوريسيو إسلا.

وأيقظت هذه الفرصة المنتخب الأرجنتيني الذي كثف من هجومه في الدقائق التالية بحثا عن هدف التقدم ولكن دفاع تشيلي نجح في إحباط جميع محاولات الضيوف.

وواصل ميسي ممارسة هوايته في إسقاط مزيد من الضحايا بملاعب الساحرة المستديرة حيث تلقى تمريرة طولية من زميله فيرناندو جاجو خلف جميع مدافعي تشيلي فهيأها ميسي لنفسه وأطلقها داخل الشباك ومحرزا هدف التقدم في الدقيقة 31 .

ولم يمهل راقصو التانجو مضيفهم أي فرصة لالتقاط الأنفاس أو ترتيب الأوراق حيث سجل الفريق الهدف الثاني له في الدقيقة 31 اثر تمريرة طولية عالية من دي ماريا إلى هيجوين في الناحية اليمنى ليخترق هيجوين الدفاع التشيلي بمهارة فائقة ويسدد الكرة إلى داخل الشباك محرزا هدف الاطمئنان.

وواصل الفريقان هجماتهما المتبادلة في الدقائق التالية وشكل كل منهما خطورة على مرمى الآخر ولكنهما أهدرا الفرص تباعا لينتهي الشوط بتقدم الأرجنتين بهدفين نظيفين.

وفي الشوط الثاني ، بذل منتخب تشيلي محاولات مكثفة لتعديل النتيجة ولكنها باءت جميعا بالفشل بينما شكلت المحاولات الأرجنتينية والهجمات المرتدة خطورة فائقة ولكنها لم تسفر عن مزيد من الأهداف بسبب التسرع أحيانا من جانب لاعبي الأرجنتين والتألق أحيانا من جانب الدفاع التشيلي وحارس المرمى.

وبينما استعد المنتخب الأرجنتيني للخروج بهذه النتيجة ، فاجأ اللاعب البديل فيليبي جوتيريز الجميع بهدف حفظ ماء الوجه لمنتخبه من هجمة سريعة وتمريرة عرضية من ناحية اليمين هيأها لنفسه ثم سدد الكرة إلى داخل الشباك في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة.

باراغواي تكسر حاجز الهزائم

ودع منتخب باراغواي لكرة القدم دوامة الهزائم واستعاد بعض توازنه في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بفوزه الصعب على ضيفه منتخب بيرو في الجولة العاشرة من التصفيات.

ورفع منتخب باراجواي رصيده إلى سبع نقاط ولكنه ظل في المركز التاسع الأخير بجدول التصفيات حيث كان الفوز في هذه المباراة هو الثاني له فقط في تسع مباريات خاضها بالتصفيات حتى الآن والأول له بعد خمس هزائم متتالية.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم سجل بابلو أجيلار هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 53 ليقود فريقه إلى الفوز الثمين.

وشهدت المباراة منافسة قوية بين الفريقين تحولت إلى عنف في بعض الأوقات نظرا للالتحامات العديدة بين اللاعبين مما اضطر الحكم الأرجنتيني بابلو لوناتي إلى إشهار ست بطاقات صفراء ولكنه لم يطرد أي لاعب.

وبدا منتخب باراجواي أكثر نشاطا من ضيفه خاصة في ظل وجود لاعب متحمس مثل بابلو أجيلار الذي خاض مباراته الخامسة فقط مع منتخب باراجواي.

وحرص منتخب باراجواي في هذه المباراة على تحسين صورته وتحقيق الفوز ولكن التوتر الذي سيطر على لاعبي الفريق تسبب في بعض الأخطاء مما ساعد جيفرسون فارفان نجم بيرو على خطف الكرة وتمريرها إلى باولو جيريرو الذي حاول هز الشباك ولكن إدجار باريتو حارس باراجواي تدخل في الوقت المناسب وأبعد الخطورة عن مرماه.

وحاول المنتخب البيروفي التركيز على الهجمات المرتدة عبر اللاعب خوان فارجاس مع الاعتماد على القدرات التهديفية العالية للثنائي كلاوديو بيتزارو وباولو جيريرو ولكن هذه القدرات العالية لم تفلح امام دفاع باراجواي ليخرج منتخب بيرو صفر اليدين من هذا اللقاء.

ورغم تحقيق الفوز ، أظهر منتخب باراجواي في هذه المباراة كثيرا من الحماس وقليلا من الابتكار ولكن الفرصة ستكون كافية أمام الفريق لتعديل أوضاعه قبل استئناف مسيرته في التصفيات في العام المقبل.

الأكوادور تفلت بنقطة من فنزويلا

سقط المنتخب الفنزويلي لكرة القدم في فخ التعادل 1/1 مع ضيفه الإكوادوري بالجولة العاشرة من تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل.

ورفع المنتخب الفنزويلي رصيده إلى 12 نقطة ليتقدم إلى المركز الرابع بفارق الأهداف فقط أمام أوروجواي وتشيلي كما رفع المنتخب الإكوادوري رصيده إلى 17 نقطة ليتقدم إلى المركز الثاني بفارق نقطة عن كولومبيا الثالثة.

وبادر المنتخب الفنزويلي بالتسجيل عبر خوان أرانجو في الدقيقة السادسة وتعادل سيجوندو كاستيو للإكوادور في الدقيقة 22 .

التعليقات

2 تعليقان
  1. الساهر
    1

    الف مبروك

    Thumb up 0 Thumb down 0
    17 أكتوبر, 2012 الساعة : 8:11 ص
  2. عاشق العالمي
    2

    :-D :-D هاذي المباريات والا بلاش

    Thumb up 0 Thumb down 0
    17 أكتوبر, 2012 الساعة : 12:41 م
112