خروج السويد لم يحبط ابراهيموفيتش لأن “لديه دافع أكبر لمواصلة اللعب”

قال زلاتان ابراهيموفيتش قائد منتخب السويد لكرة القدم اليوم الاحد إنه “لديه دافع أكبر” لمواصلة اللعب مع السويد بعد الهزيمة امام اوكرانيا وانجلترا مما أدى الى خروجها من بطولة اوروبا.

وقال ابراهيموفيتش في مؤتمر صحفي قبل المباراة الاخيرة للسويد امام فرنسا بالمجموعة الرابعة بعد غد الثلاثاء “التفكير بشكل سلبي لا يعني شيئا بالنسبة لي.”

واضاف “على العكس سوف اواصل العمل. أشعر بالغضب في داخلي ويزيد الدافع لي. ما حدث هنا ليس ايجابيا لكن هذا هو تأثيره علي.”

وتابع ابراهيموفيتش مهاجم ميلانو الايطالي “من ضمن الفرق التي خرجت من البطولة لا أعتقد ان هناك فرقا كانت متقدمة ثم خسرت. نحن الوحيدون حتى الان رغم انتهاء الكثير من المباريات.”

وكانت السويد متقدمة 1-صفر وخسرت 2-1 امام اوكرانيا ثم تقدمت 2-1 على انجلترا وخسرت 3-2.

وأكد ابراهيموفيتش انه رغم خروج منتخب بلاده من البطولة الا ان امامه الكثير ليقدمه امام فرنسا.

وقال اللاعب البالغ من العمر 30 عاما “سوف نلعب من أجل الشرف. سوف نسعى لاحراز نقاط” مضيفا ان بعض اللاعبين في الفريق سوف يلعبون من أجل مستقبلهم.

وبعد انتهاء المشوار بالنسبة للسويد انتقل الحديث في معسكر الفريق عن الاعتزال المحتوم لبعض اللاعبين مثل انديرس سفينسون (35 عاما) واولوف ميلبرج (34 عاما) لكن ابراهيموفيتش لا يريد ان يعتزل اللاعبان.

واضاف “آمل ألا يتخذ (سفينسون وميلبرج) قرار الاعتزال. سوف تكون خسارة كبيرة فهما ليسا من اللاعبين الذين يمكن العثور على بدلاء لهما بسهولة.”

وبعد ان قرر ابراهيموفيتش اعتزال اللعب دوليا سابقا لعدم وجود الدافع لديه فانه يؤكد انه ليس لديه خطط للقيام بذلك مرة اخرى.

وقال للصحفيين “يحدث الأمر احيانا. أحيانا تشعر بالرضا وفي اوقات اخرى لا تحس بنفس الشعور. يبحث المرء دائما عن اهداف جديدة ويسعى لكسر ارقام قياسية – ارقام شخصية.”

108